facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





استهداف البرنامج السياسي


د. صفوت حدادين
06-05-2015 02:36 PM

بعد الاستهداف العاصف الذي نال من بعض الاصطففات النيابية و برامجها التي سعت للانطلاق بها من البرلمان بأفكار اصلاحية و ليبرالية قدمتها للحكومة و الرأي العام، تتعرض منظومة الأفكار ووجهات النظر التي يطرحها رئيس الوزراء الأسبق سمير الرفاعي ضمن تحرك نشط له في الداخل لهجوم يعتمر بمفردات تمعن في الشخصنة لتحدي برنامجه السياسي.

يبدو أن التجربة السياسية في بلدنا لم تنضج بعد الى الحد الذي يُخرج الشخصنة من اطار نقد البرنامج السياسي و ما رافقه من وجهات نظر أو أفكار ولربما أن النهج السياسي المحافظ أدمن التعامل مع حكومات بلا برامج و رؤية متبلورة قبل أن تتسلم قيادة دفة السلطة التنفيذية بالرغم من تهيئة الأرضية للحكومات البرلمانية الذي بدأ ارساؤه مع تشكيل الحكومة الحالية. ألم نكتف من عقود اعتادت فيها الحكومات انتظار برنامج عملها من كتاب التكليف السامي؟

لماذا لا نتلقف رسالة برامجية يخرج بها أحد السياسيين أو أحد التكتلات السياسية بايجابية تؤسس لحوارٍ ناضجٍ و اختلاف سياسي متحضر.

نخطئ إن اعتقدنا أن عناصر الحكومات البرلمانية تكتمل بدون برنامج سياسي مسبق يطرح ذاته في ساحة العمل السياسي و البرلماني فإما أن يمكّن ذاته بالاستمرار أو يتنحى جانباً بدون ضجيج.
محاولات الترهيب للبرامج السياسية لا تخدم البلد و يجب أن تتوقف و استخدام مصطلحات من شاكلة «التوريث السياسيي» و «الاجندات الخارجية» لم يعد لها معنى ما دام إن المجال أُفسح للحكومات البرلمانية و ممثلي الشعب.

البيئة العائلية من الطبيعي أن تفرض نفسها في اهتمامات الواحد منا و منهج حياته فنجد من أبناء الطبيب أطباء و من أبناء الصيدلي صيادلة و من أبناء المهندس مهندسين و من أبناء السياسي سياسيين.

الباب يجب أن يظل مفتوحاً لمن يسعى للتغيير الايجابي فتتوقف محاولات تحطيم مجاديف من يحمل أفكاراً اصلاحية أو تقدمية.

سمير الرفاعي أو غيره، قوة الطرح هي الحكم فما عاد مستقبل الوطن يحتمل حكومات بلا برامج و بلا استراتيجيات واضحة، و المجال مفتوح لمن يملك القدرة على اقناع الرأي العام من خلال برنامج سياسي غني قابل للتطبيق و من لديه حجة فليستخدم كل المنابر المتاحة للنقد و المناظرة الموضوعيين.

"الراي"




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :