facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





لماذا لا يعمل أبناء المفرق في الزراعة؟


د.مهند مبيضين
04-06-2015 04:24 AM

دراسة المجلس الاقتصادي والاجتماعي عن الأسباب الفعلية لعزوف الأردنيين عن العمل بالزراعة مهمة، ذلك أنها تشخص الواقع وتبين أوجه الخلل وتقدم الاقتراحات التي من شأنها أن تساعد الحكومة على اتخاذ القرارات المناسبة لمعالجة هذه الظاهرة، وقد اختار المجلس أن يخص بدراسته محافظة المفرق ذات النشاط الواسع زراعياً، وكحالة دراسية بسبب الأهمية النوعية والكثافة الرزاعية لهذه المحافظة.

مشكلة الدراسة بنيت عل أساس أن ثمة عزوف عند الشباب الأردني عن العمل بالزراعة، وأن العمالة الوافدة تأكل الأخضر واليابس وتحرم الشباب الأردني من فرص العمل، وهي تحاول البحث في أسئلة تتصل بحجم الاختصاص في القطاع الزراعي وحجم وتوزيع السكان الأردنيين وخصائصهم وأهم خصائص القوى العاملة وحجم الوظائف في منطقة الدراسة، بالاضافة لاسئلة أخرى.

أهم تحديات الزراعة في المفرق أنه يعاني من ضعف في التسويق وفي تصريف المنتج، وتصنيع فوائض المنتج (هناك نتذكر مصنع رب البندورة الذي اغلق قبل سنوات كمثال على سوء التخطيط)، وعدم وجود استراتيجية حقيقة لتطوير قطاع الزراعة. وأكبر التحديات في الدراسة صعوبة التوافق بين الشركاء الاجتماعيين على حل المشاكل، وعدم التزام العمال الوافدين بمهنة العمل المنصوص عليها في تصريح العمل.

متوسط الحيازات الزراعية في المفرق 57.9 دونم بينما هو في المملكة 32.6 وعدد الحيازات الزراعية في المفرق 7981 حيازة تشكل 10% من مجمل الحيازات في الأردن، ومجمل المساحة الزراعية 461965 دونم بم نسبته 18% من المساحة الكلية للحيازات في الأردن.

تتركز الزراعة في المفرق في البادية الشمالية الغربية، وغالبتها من الخضار، والفواكه وأقلها المحاصيل الحقلية، أما أسباب العزوف عن العمل في الزراعة بين ابناء المنطقة وفقا للعينة المختارة فمنها: عدم بذل الحكومات أي جهود لحماية العمالة الوطنية، وضعف دور وزارة العمل، وعدم وجود حماية للعاملين، وعدم توجيه القوى العالمة للعمل بالزراعة، وتخلص الدراسة إلى ضعف دور الحكومة في تحمل مسؤولياتها تجاه قطاع الزراعة، ولأسباب عديدة تشير إلى عزوف المزارعين عن استخدام العمالة الأردنية وجلهم يعتقد أنه على الحكومة تحمل تكلفة الضمان الاجتماعي إذ تم تعيين أردنيين عندهم.

بطبيعة الحال ليست كل آراء المزارعين صائبة، ولا يمكن القبول بتحميل الحكومات المسؤولية الكاملة، لكن المهم أن هذا القطاع ينمو بشكل كبير في المفرق التي اضحت مُصدرا للفواكه والخضار لدول العالم، فالتشخيص مهم لكن الحلول قليلة ولا بد من اتحادات عمالية وطنية فاعلة في الزراعة تنظم الاجور والمهنة والاشتراك في الضمان، كي يذهب الشباب للعمل بالزراعة حيث العمل فيها أقل جهد من العمل بالانشاءات كما أنه لا يحتاج لخبرات.
Mohannad974@yahoo.com

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :