facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





امي ورمضان وزمان


المحامي معاذ وليد ابو دلو
22-06-2015 04:52 PM

مهما كبرنا الا اننا نبقى اطفالاً في احضان امهاتنا، دخلت على امي اطال الله عمرها قبل ايام واذ هي تعد الايام المتبقية لبدء شهر الرحمة رمضان، رميت نفسي في حضنها ,وقلت لها ابنك كبر يا امي وكبر ما يجول في خاطره، قلت لها اتذكري رمضان وكيف كنت اصوم وانا صغير , ضحكت وقالت اذكر انك لم تفطر اي يوم منذ صغرك
قلت لها رمضان وكل شيء كان ونحن صغار اجمل ,ردت نعم لكن يجب ان نتفاءل في القادم يا بني , قلت لها ماذا سوف تعدين لنا طعاماً في اول يوم رمضان قالت : لك الخيار اول يوم

قلت لها امي كبرنا انا واخواني واعرف اننا نتعبك في بعض الاحيان من كثرت مطالبنا , ردت امي مهما وصلتم من العمر وكبرتم تبقوا الصغار الذين اخاف عليهم من نسمة الهواء ,وسوف اقدم لهم ما استطيع وانا مبسوطة

كم انت كبيرة يا امي


قلت لها ماما
يعود رمضان واوضاع الامة لا تبشر بالخير يعود الشهر الذي يحبه كل كبير وصغير ولكن يا امي رمضان زمان كان غير

اتذكري يا امي كنت اصغر وكان ابي اكثر شبابا

كانت جدتي اقوى

كنا نسهر و ننتظر سماع صوت المسحراتي تلك الشخصية الجدلية

كانت فترة الغروب هي فترة الطمأنينة والهدوء

كان الجيران يتشاركون في الاطباق

كان زميلي المسيحي على مقاعد الدراسه ياتي ليفطر معي

كانت الاخبار بدون دماء يا امي

كان رمضان يجمع ابناء الوطن كافه

كان التلفزيون الاردني ومسلسل ابو عواد وبرنامج فكرواربح غير

كان مسلسل مرايا وسوريا بخير

كانت ليالي الحلمية والقاهرة انظف

كان انتين الارسال اقوى من كل الاشتراكات والستلايتات

كان دكان الحاره افضل من المولات

كان المشروب الحصري لرمضان التمر هندي والخروب هو العلامة المسجلة
كانت الحلوى الحصرية والمعتمدة في رمضان القطايف
كانت لمة الفطور تصدر من خلالها قرارت اقوى وافضل من قرارت جلسة مجلس جامعه الدول العربية
لكن مهما دارت الاحداث و تغير الزمان يبقى رمضان شهر الرحمة والغفران
كل عام والجميع بخير اعاده الله على الامة العربية والاسلامية بالخير واليمن والبركات دون سفك دماء




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :