facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ضبط اعتداء جديد على المياه في ام العمد


24-11-2015 03:30 PM

عمون - قالت وزارة المياه والري / سلطة المياه ان طواقمها العاملة ضبطت بناء على معلومات وردت الى مركز الوزارة وبالتعاون مع شركة مياه الاردن / مياهنا اعتداءً جديدا على احد الخطوط الناقلة والرئيسية في منطقة ام العمد جنوب عمان يقوم بسحب كميات كبيرة من المياه بمعدل اكثر من 150 م3/ ساعة لسقاية مزارع أخرى وبيع صهاريج المياه.

وبين مصدر مسؤول في الوزارة ان احد المواطنين بادر بالاتصال بمركز الشكاوي الرئيسي بوجود تسرب مياه من احدى الخطوط حيث تحركت فرق الصيانة الى الموقع الساعة السابعة والنصف صباحا وبعد اجراء المسوحات اللازمة تبين ان سبب التسرب يعود لاعتداء على خط ناقل رئيسي قطر 8 أنش حيث تم التنسيق مباشرة مع المدعي العام وقوات البادية الملكية بالامرحيث تم تجهيز القوة اللازمة وتجهيز الاليات والطواقم الفنية المختصة وتم احاطة الحاكم الاداري في وزارة الداخلية والتحرك الى الموقع والبدء بأعمال مداهمة المزرعة المعتدية والمحاذية للشارع حيث يوجد سور عالي يمنع كشف ما بداخلها و فصل الخط الممتد لـ 30 متر داخل احدى المزارع وتبين وجود عدة خطوط داخلية تزود عدد من المزارع والبرك بداخل كل منها اضافة الى وجود مضلات لتعبئة الصهاريج وتم اعداد الضبط الخاصة بالواقعة بحضور المدعي العام.

واضاف ان الطواقم الفنية في سلطة المياه وطواقم الطوارىء والصيانة في شركة مياهنا باشرت فورا بفصل الخطوط بوجود المرافقة الامنية واعادة تصويب الوضع الى ماكان عليه واعداد الضبوطات الخاصة بالواقعة واحالة الاوراق الى المدعي العام لأستمكال الاجراءات القانونية واستدعاء المخالفين وتطبيق احكام القانون بحقهم.

واوضح المصدر ان كميات المياه التي تم توفيرها نتيجة ضبط هذه الاعتداءات من حصص مناطق في جنوب عمان تزيد على 3600 م3 / يوميا واضاف المصدر ان طواقمها ستواصل عملية المسوحات الدورية في مختلف المناطق التابعة لها للكشف عن اية اعتداءات جديدة مؤكدا ان اللجنة المختصة بالعتداءات استكملت كافة الاجراءات اللازمة لتحويل المعتدين للجهات المختصة وتقدير اثمان وكميات المياه المعتدى عليها .

واكد ذات المصدر ان برامج وزارة المياه والري/ سلطة المياه وسلطة وادي الاردن واجهزتها وطواقمها مستمرة في جميع مناطق المملكة لأحكام السيطرة على كافة مصادر المياه ماضية بكل حزم وفاعلية وتحقق نتائج حقيقية يوما بعد يوم حيث اكد المصدر ان تعاون المواطنين الدائم مع الحملة هو ما مكن الوزارة / سلطة المياه من انجاز مزيد من عمليات الضبط المختلفة في جميع مناطق المملكة وتوفير مئات الالاف من الامتار المكعبة التي كان بعض المعتدين يقوموا بسحبها بشكل مخالف للقانون .

وأشاد المصدر بالجهود التي تبذلها كافة الجهات الرسمية والشعبية والاهلية في المملكة لانجاح هذه الحملة خاصة القضاء الاردني العادل ممثلا بالمجلس القضائي وهيئات الادعاء العام وكافة هيئات المحاكم في المملكة في سبيل الوصول الى الردع العام مبينا ان القانون رقم 11 لسنة 1993 وبدلالة المادة 456 من قانون العقوبات اعتبر ان الاعتداء على اي من مصادر المياه هو جريمة اقتصادية وكذلك الاجهزة الرسمية في وزارة الداخلية ومديرية الامن العام وقوات الدرك وقوات البادية الملكية ووسائل الاعلام المطبوعة والمقروءة والمسموعة والمرئية والمواقع الالكترونية .

واضاف المصدر ان الاجراءات المعمول بها وبعد تشديد العقوبات مؤخرا بحق المعتدين على مقدرات المياه والصرف الصحي حدت بشكل كبير من الاعتداءات في جميع مناطق المملكة مبينا ان حملة حماية المياه تحقق نتائج ايجابية في توفير كميات المياه التي نحتاجها اكثر من اي وقت مضى لتوفيرها للمواطنين الاردنيين لغايات الشرب والاستخدام المنزلي موضحا ، حيث ان القانون الجديد غلظ عقوبات السجن والغرامة على المعتدين على شبكات المياه مع مراعاة اي عقوبة أشد ورد النص عليها في اي قانون أخر حيث يقضي القانون الجديد بالحبس لمدة تصل الى خمس سنوات وبغرامة تصل الى 7 آلاف دينار لكل من قام بالاعتداء على خط مياه ناقل او رئيسي او اعتدى على محطات الصرف الصحي او محطات الضخ او التنقية او محطات تحلية المياه ، و شمل التعديل كذلك كل من احدث تلوثا في مصادر المياه او الخطوط او المحطات التابعة لسلطة المياه والتي يتم استغلالها لغايات الشرب .

ونص القانون على ان اي حفر مخالف للآبار ودون الحصول على ترخيص يعاقب كل قام به او تدخل فيه او حرض عليه بهذه العقوبات ، واكدت المادة (ب) من القانون انه يعاقب بالحبس لمدة تصل الى ثلاث سنوات وبغرامة تصل الى خمسة آلاف دينار لكل من اعتدى على أي من مشاريع سلطة المياه المائية او مشاريع الصرف الصحي او التي تقع تحت ادارتها او الحق الضرر او التلف بها او الياتها او أجهزتها والمواد التابعة لها او تعطيلها .

ونصت المادة (ج) من القانون على الحبس لمدة تصل الى 3 سنوات وبغرامة تصل الى خمسة آلاف دينار لكل من اقام ابنية او انشاءات على اراضي الدولة ضمن الحزام الارضي المنصوص عليه في المادة 24 من هذا القانون ، وكذلك بنفس العقوبة والغرامة لمن خالف شروط منح رخص الابار الجوفية او حتى قام بتعميقها او تنظيفها دون موافقة سلطة المياه المسبقة او ترك الحفارات في غير الاماكن المخصصة لها دون موافقة سلطة المياه المسبقة مما يفعل من الية الحد من الحفر المخالف للآبار .

واوضح المصدر ان القانون شمل كذلك كل من حاول القيام باي عمل من أعمال سلطة المياه ودون الحصول على موافقة وفق الاصول الخطية المرعية والقانونية وبما في ذلك تصرف في مصادر المياه او المياه او المشاريع الخاصة بالسلطة او في مشاريع الصرف الصحي العامة بصورة تخالف احكام القانون او بيع المياه او هبتها او حتى نقلها او استعمالها او استغلالها بالحبس لمدة تصل الى سنتين وبغرامة تصل الى 3 آلاف دينار مؤكدا ان ذلك من شانه وقف اي عمليات غير قانونية سواء الربط على شبكات المياه او الصرف الصحي او استعملها دون الرجوع الى سلطة المياه داعيا جميع المخالفين الى المبادرة بتصويب اوضاعهم حتى لايتعرضوا للمساءلة القانونية والعقوبات التي الزم القانون الجديد بتطبيقها وكذلك عمليات بيع المياه من الآبار المخالفة سواء لمن يبيعها او لأصحاب الصهاريج التي تنقلها او العاملين عليها او حتى من يقوم بشراء هذه المياه او حتى شجع على ذلك .




  • 1 الكرك1 24-11-2015 | 04:45 PM

    الغريب ورغم كل الكميات المسروقه لم يعلن عن اسم واحد علما انهم متنفذون ولهم دعامات قوية في الدوله

  • 2 ابوعرب 24-11-2015 | 05:05 PM

    جهود مشكوره
    لاكن السؤال هل سيتم معاقبة هذا السارق ام............

  • 3 ابوعرب 24-11-2015 | 05:25 PM

    جهود مشكوره
    لاكن السؤال هل سيتم معاقبة هذا السارق ام............

  • 4 طراد الخريشه 25-11-2015 | 01:12 PM

    يجب نشر الاسماء وسلامي الى ......
    هل ستبعث استجواب للحكومة لمعرفة المتسببين ؟؟؟

  • 5 جميل 25-11-2015 | 04:09 PM

    سؤال عدم نشر الاسم خوفا على سمعته عجايب لو انه محترم وتهمه سمعته لم يكون هاكذا فضحه الله والناس اجمعين ولا يبارك له بالمياه التي اختلسها للبيع


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :