facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قراءة في تجربة الهند التكنولوجية


17-06-2008 03:00 AM

في بداية التسعينيات ومع نهوض عصر تكنولوجيا المعلومات أدركت الهند درس تاريخي مهم سبقتها به اليابان. فاليابان دخلت سوق السيارات في بداية السبعينات من مدخل السيارة الاقتصادية وبالرغم من ضعف مكانة اليابان العسكرية والصناعية في ذلك الوقت الا أن السيارات اليابانية لا تضاهى الآن بل لعل بعض الدول العظمى تغبط اليابان على ما وصلت اليه من مكانة. والمكانة التي نتحدث عنها هنا تعني القدرة على تصنيع سيارات تميزت عن غيرها بالإتقان في الصناعة والتوفير في الوقود.الهند استقلت عن بريطانيا في نهاية عام 1947 و تحوي أكثر من 1.2 بليون نسمة يعمل 60% منهم في الزراعة و 12% في الصناعة و 28% في الخدمات حسب إحصائيات 2003. وحسب تقديرات 2007 يصل عدد العاطلين عن العمل إلى 7.2%. اما من حيث إيرادات الدولة فيصل إلى 142 بليون واما المصروفات فتصل إلى 178.3 بليون دولار أمريكي والمديونية الخارجية تصل إلى 148.1 بليون دولار أمريكي.
لكن الهند أدركت الدرس سابق الذكر وهو ان تكنولوجيا المعلومات (الحاسوب) ميدان جديد لا يوجد لأي أمه فيه أسبقية – وبالتالي هو سباق حلال للجميع فيه الرهان. فقامت الهند بالتحضير لهذا السباق وذلك عن طريق تأهيل الإنسان الهندي لهذا العلم الجديد. وكان النتاج انه وفي فترة التحول للألفية عام 2000 كان احتياج الدول الغربية والتي تعتمد على عالم الكمبيوتر بشكل شبه كلى احتاجت إلى مبرمجين بإعداد مهوله فاستعانت بالمبرمج الهندي حيث انه الأقل سعرا بالنسبة إلى كفاءته. في تلك الفترة تم استيراد المبرمجين الهنود وفي ذات الوقت كان هناك تصدير للعلم والمعرفة للمبرمج الهندي. في عام 2005 كان قيمة الأعمال التي تم تصديرها للخارج من الولايات المتحدة لوحدها 10 بليون دولار وكان للهند نصيب الأسد فيها بمعدل 50% فيما اقتسمت بقية دول العالم الباقي والفتات.
تقوم الآن صناعة كاملة في تكنولوجيا المعلومات في الهند – فشركة IBM العملاقة فتحت لها فرع للأبحاث في الهند كما قامت بذلك Microsoft. إحدى الشركات الهندية الأصل Infosys توظف 75000 في الهند والتي كان حجم مبيعاتها 3.1 بليون دولار أمريكي لوحدها. الأجمل في هذه التجربة ان الهند أصبحت تصدر هذه الصناعة للخارج. وأصبح من واجبات المبرمج الأمريكي للنجاح في المهنة ان يأخذ خبرة في السوق الهندي. والشركات الهندية الآن تفتح أفرع لها في روسيا والمكسيك وبولندا. في السنة الماضية هددت الهند الولايات المتحدة ان تمنع عنها المبرمجين الهنود.
الهند دولة ذات حضارة. والدرس المستفاد هنا أن الحضارات قد تخبوا لكن لا تموت.

abutaieh@gmail.com
الجفر - الاردن




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :