facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كلام لا بد منه أحيانا


جمال العلوي
19-12-2015 02:14 AM

يعتب علينا بعض الوزراء، أننا احيانا نكتب في معالجة قضايا الوزارات التي يشغلون المنصب الرسمي فيها دون الاتصال معهم . ابتداء ليست وظيفتنا الاتصال مع الوزراء لأخذ رأيهم في ما نود طرحه من اراء وأحيانا نلجأ الى ذلك حين تكون المعلومة التي نتعامل معها أو التي نحن بصددها غير واضحة وتتطلب مزيدا من المعلومات، ولكن لا يعلم الوزراء المعنيون أننا نبادر الى الاتصال سواء على الهاتف المعني أو عبر مكاتب السادة الوزراء لكن نجد قليلا من المماطلة والتهرب وعندما نكتب نجد كثيراً من العتب، نحتار في فهم أمزجة الوزراء المعنيين وطريقة التعامل معهم اذا كتبت مدحا لهم بعضهم قد يتصل والبعض الاخر لا يجد متسعا من الوقت للاتصال . وحين نكتب بهدف كشف واقعة أو اثراء الرأي العام حول حادثة معينة وفق معلومات اتيحت لنا تصبح أنت في صف من يحشدون ضد الوزير صاحب المعالي. نود أن نقول كلمة لا بد منها: إن الانسان حين يقترب من الموقع العام عليه ان يتحمل روحية النقد الذي لا يهدف الى التطبيل أو التزمير وأن يوسع صدره لتحمل اراء مخالفة لتطلعاته أو توقعاته لأن الكاتب أو الصحفي أو الاعلامي ليست وظيفته تحسين صورة الوزير أو القيام بعملية علاقات عامة لخدمته او خدمة توجهاته . تحملونا يا شباب الحكومة وشيوخها فنحن لا نهدف من وراء الكتابة البحث عن مغانم أو مكاسب شخصية ولكنا نكتب ليصل صوت الناس وأراؤهم والمعالجات الخاصة بأوضاعهم . وفى الوقت نفسه نحن نقدر من يتسع صدره للنقد ويفهم النوايا الحقيقية ولا يبحث عن تبريرات يحملها للنقد أو منافذه. نكتب لنقول للناس ما نعرف وما نفهم وما يعالج همومهم وان كنا نأمل أن يتسع هامش الحرية أو سقوفها لكتابة دقات أكبر على صدر الخزان علّ النائمين في العسل أن يغادروا سباتهم الطويل ...!

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :