facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





معاذ الكساسبة


حازم يوسف الفقهاء
24-12-2015 03:44 PM

فالنفرض جدلاً أنكَ إستشهدت
وأن روحكَ الطاهرة صعدت لبارئها
وطيفكَ يجوب الوطن
مع كُل صيحة الله أكبر
فكيف سأقنعُ الشمس بعدم التثائب !
وهي تنتظر مُحياك البهي
وكيف ستبقى الورود شامخةً بلا ذبول !
بإنتظار أن يمر ' عطر الشهداء ' عليها
لتصحوا من صدمة فقدان عبيرها
ومن سيصدحُ صوته في ' مسجد عيّ ' !
بعد أن أرتقيتَ يا إمام المسجد
ننتظرك كما ننظر أن يأتي المهدي لهذه الأرض
لينتشل منها كُل ما يعيثُ بها فساداً
ننتظركَ كيثرب التي تنتظرُ قدوم دينها الجديد
الذي سيغرسُ المحبة والسلام والتسامح
في كُل أرجائها
مع كُل إقامة صلاة في مسجد
أو ترنيمة في كنيسة
وندعو لك كما دعى نوح ربه
بأن تستوي سفينته على ' الجودي '
ونبكيك كما بكى يوسف على خيانة إخوته له
معاذنا ، يا شهيدنا ، يا شهيد الوطن
كيف هي الجنة الأن هُناك في عليين ؟
صِف لنا حالها ؟
أخبرنا كيف قطوفها ومشاربها ؟
فأنت وجدت ما وعد الله للشهداء
ونحن ما زلنا ننتظر
وما بدلّنا تبديلا
معاذنا ،،،
عندما أشتاقكْ
أبكيك بيني وبين نفسي
وأضع عيني للجنوب ، جنوبنا يا مُعاذ
لأتجه للقِبله ، وأنوي للصلاة
يا جنوبي الهوى
ثُمَّ أقبّلُ الأرض عشقاً وفخراً
لعّل إثركَ قَد مرّ من هُنَا
أو أن رذاذ جسدك الطاهر في مكان سجودي

في القلب يا أخي الغالي
وعلى الدرب سائرون




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :