facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مثقفو النشرات الفضائية!


خيري منصور
29-12-2015 02:16 AM

أصبح المحدد والمحفز الأول والأخير لحواراتنا هو آخر نشرة أخبار على احدى الفضائيات، وكأن وعينا أصبح شبيها باناء فارغ يبحث عن اي شيء يملؤه، ولأن الفضائيات تحولت الى خنادق وغرف عمليات عسكرية فهي لم تفقد نزاهتها المهنية فقط، بل انقطعت عن كل الهواجس الفكرية والانسانية التي طالما شغلتنا، فالتاريخ وفق هذه التقاويم الفضائية بدأ ليلة امس وسوف ينتهي غدا او بعد غد . ومنذ بضعة اعوام لم اسمع من معظم من التقيتهم خصوصا في مجال عملنا شيئا لا يتعلق بنشرات الاخبار، فالمذيع الان هو بديل المفكر، والناشط خصوصا من فئة الهواة هو بديل المثقف والسؤال ببساطة هو أين ذهبت كل الافكار والاحلام التي شغلت المثقف العربي خلال العقدين الماضيين، وما الذي تم صرفه من الوصفات السياسية او الاجتماعية لأزمات مزمنة؟ وحين كتب الشاعر ناظم حكمت رسالة الى زوجته من السجن قال فيها ان عصرنا لا يتذكر الناس فيه موتاهم اكثر من عام كان متفائلا، لأن الزمن كان غير الزمن والحال غير الحال ولو عاش حتى ايامنا لرأى ان الناس لا يتذكرون موتاهم اكثر من يوم واحد، والمجازر تنسخ بعضها من خلال هذه المتوالية الدموية، وبامكان اي مثقف جدير بهذه التسمية ان يكرر ما يقوله الاطباء لمرضاهم وهو عملنا ما علينا والبقية على الله . لكن من هو او من هم المثقفون الذين عملوا ما عليهم وتركوا الباقي على الله ؟ هل هم الموسميون الذين يرتدون لكل مناسبة قناعها، ام المعروضون للايجار او البيع في واجهات الميديا ؟ قد يبدو هذا الكلام قاسيا لكنه في الحقيقة اقل من واحد بالالف مما يجب ان يقال، فالخريف الحضاري الذي تساقطت فيه كل الاوراق ولم يبق منها ما يستر العورات السياسية والاخلاقية استطالت انيابه وتمدد حتى قضم الفصول كلّها ! هل نكرر ان ما يجري الان في العالم العربي خطط له وبدقة قبل اربعة عقود على الاقل ؟ وهل سيفاجأ بما يحدث من قرأ تقارير بول فويتس وبرنارد ليفي وبرنارد لويس وسائر البرناردات ؟ لكن المعرفة لا تعفي صاحبها من المسؤولية خصوصا اذا آثر الصمت وتواطأ كي ينجو !! وهل من المعقول ان يتشكل وعينا من آخر نشرة اخبار فضائية ؟؟؟

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :