facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الرفاق حائرون


احمد حسن الزعبي
15-02-2016 02:31 AM

لا تختلف المناسبات السياسية في بلدنا كثيراً عن المناسبات الاجتماعية من حيث الارتباك والتردد في إدارة الحدث.. فمثلاً إجراء روتيني سهل مثل: «طلوع العروس».. تجد عدة آراء متضاربة، العم: أنا رأيي تطلع من دار جدّها، العديل: لا شو من دار جدّها النسوان بدهن يغنن الها شوي.. أنا بقول من دار أبوها.. يأتي ابن العم: مش معزومة عند دار خالها؟.. خلص يطلعوها من دار خالها.. يعترض شقيق العروس ويقول : راحت هاي الموضة..أنا بقول نطلعها من دارنا.. وبعد ساعة من الأخذ والعطاء والتفكير كيف ستجري المراسيم حسب الأصول..تتصل عليهم العروس لتخبرهم ان صاحبة الصالون تطلب منهم أن يدفعوا باقي الحساب حتى «يطلعوها» من هناك.. فتحتكم جميع الآراء لصاحبة الصالون..

نفس الشيء إذا توقّع شخص أن يحصل على «شيك التأمين» جرّاء حادث سير..يقترح أحدهم أن يتم إيداعه في البنك والاستفادة من الفوائد.. الثاني: تردش .. حرام، حرام..آخر العمر توكل ربا؟..الثالث: اعمل مشروع زغير فيهم وشغلّهم بالحلال.. الرابع: أنا برأيي الشيك كله حرام لأنه تعويض عن قضاء وقدر.. أحدهم يعضّ على طرف شاربه وهو يتكلم: تصدّق فيهم على اليتامى ..الخامس: عموّه..مش سيارتك انشطبت؟ نعم!.. خلص طلع سيارة جديدة فيهم..ويبقى الحوار مفتوحاً على كل الخيارات..والشيك لم يصدر بعد..

***

مؤتمر لندن، مثل «شيك التأمين» أعلاه منذ أن قرر المانحون تخصيص 700 مليون دولار سنويا ولمدة ثلاث سنوات و الحكومة هي الأخرى حائرة ..لا تستطيع أن تقرر ماذا ستفعل وكيف ستفعل بهذا المبلغ.. يرى رئيس الوزراء انه في الوقت الحالي يوجد لدينا 150 ألف لاجئ سوري يعمل في السوق الأردني وبالتالي «حفار دفار».. والمبلغ سيصرف على مشاريع الحكومة وتحسين البنية التحتية في المناطق التي تتواجد بها مخيمات اللاجئين.. بينما يرى فريق ثالث أن الــ700مليون دولار هي تعويض عن خسارة الاستضافة ليس إلا.. ويبقى الرفاق حائرون يتهامسون.. كيف يصرفون المبلغ الذي لم يصل بعد..

حسب معلوماتي وذاكرتي «المهرهرة» أن لدينا مجلساً اقتصادياً اجتماعياً تم تشكيله قبل سبع سنوات لم نر أي مخرج أو حركة أو نفس لهذا المجلس سوى الصورة التي أشرقت في الصباح التالي للتشكيل..طيب لماذا لا تتم إدارة «الملايين القادمة» بالتشاور مع هذا المجلس وغيرهم من اقتصاديين ورجال أعمال لهم بصمات واضحة في نجاح الاستثمار.. المعادلة المطلوبة كيف يمكننا أن نشغل الأردنيين والسوريين وينهض الاقتصاد بهما، هذا طبعاً إذا ما وصلت الملايين «بالسلامة» إلى طريقها الصحيح.. الاستثمار الناجح: «رأس مال» + عقول + أيدي عاملة..
وجميعها لدينا الان «المنح العربية والأوروبية» وعقول الأردنيين.. و«مهارة السوريين»، بمعنى آخر؛ الكرة على نقطة الجزاء اما نركلها خارجاً أو في العارضة فترتد إلينا.. واما في الهدف.. والشطارة في هذا الوقت تحديداً أن نخلق من التحدّي فرصة.. لا أن نخلق من الفرصة تحد وارتباك وولولة.. فهل ننجح؟

غطيني يا مهاتير محمد..

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :