facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الثورات العربية وتأثيرها على القضية الفلسطينية


المحامي هيثم عريفج
20-02-2016 05:14 PM

القضية الفلسطينية هي قضية العرب الاولى وهي القضية المركزية التي يجب ان تحصل على كامل الدعم والاهتمام والمساندة من الجميع وحقوق الشعب الفلسطيني حقوق شرعية يجب ان تبقى في الواجهة على الدوام.

لست في دور البحث فيمن يجب ان نؤيد او نعارض من الانظمة ام المعارضة، بل في مجال بحث ما ترتب عن الثورات العربية من تراجع كارثي فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية ودعم إخواننا في فلسطين

ما نتج عن ثورات ما سمي بالربيع العربي من انشغال الشعوب والانظمة بواقعها الداخلي وتداعيات واثار الواقع الجديد والتطورات الاخيرة، ادى الى تراجع الاهتمام والدعم للقضية الفلسطينية، كما ادى ذلك الى ان تغيب فلسطين ومشاكل المواطن الفلسطيني عن العناوين الرئيسة في الاعلام والتلفزة المحلية قبل العالمية حتى مع انتفاضة جديدة تحدث ونحن في غفلة عن دعمها.

خروج دول مثل مصر وسوريا والعراق وليبيا وايران من الواجهة وانشغالها بواقعها الداخلي او بمحاولة دعم انظمة بعينها كما هي الحال مع ايران اثر سلباً على دعم القضية والشعب الفلسطيني، وادى الى ما يشبه فقدان الذاكرة تجاه القضية الفلسطينية.

فقد تراجع دور الشقيقة الكبرى مصر بعد ان كان دوراً ريادياً داعماً ويمثل ثقلاً عسكرياً، كما انشغلت سوريا بمحاربة المعارضة وداعش، مما اخرجها خارج الحسابات، اما العراق والذي كان يمثل بما لدية من قوة عسكرية رادعه تتحسب له اسرائيل كان يشكل ثقلاً داعماً له اكبر الوزن في اي حل مطروح للقضية الفلسطينية. حيث ابتعد العراق منشغلاً بهمومه الداخلية وتطلعاته الجديدة وقد فقد معظم قدراته العسكرية مما جعل منظمة داعش تسيطر على جزء كبير من اراضية، بحيث لم يعد يشكل اي خطر على اسرائيل.

اما النظام الليبي السابق، فقد كان القذافي على الاقل يضع فلسطين ولو بصورة غريبة في واجهة الاعلام العالمي ويذكر الجميع بالقضية الفلسطينية.

كل تلك العوامل جعلت اسرائيل وحيدة على الساحة دون قوى تشكل ردعا فعليا ودون اي ضغط من اجل حلحلة الوضع وتغيير الواقع المرير على الارض.

وحيداً الاردن بقي يحاول بذل الجهد لوضع فلسطين والمقدسات الدينية المسيحية والاسلامية وما تتعرض له من تهديد ومحاولات تهويد يحاول وضعها في دائرة الاضواء.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :