facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





تقنين اللجوء


عصام قضماني
11-04-2016 03:29 AM

استمرار الأردن في إستقبال اللاجئين السوريين بحماس نراه يوميا يتصدر نشرات الأخبار خلق إنطباعا أن كلفة إيوائهم مغطاة بالكامل وفوقها « حبة سكر».
تصدرت عناوين بعض الصحف أخبار عن 45 ألف لاجئ سوري منتظر عالقين في المنطقة الحرام بإنتظار دخولهم الى أراضي المملكة , وأنا في الحقيقة لم أفهم غايات إبراز هذه الأخبار وما إذا كانت ترمي الى تسليط الضوء على كارثة إنسانية تستوجب تعاطف المجتمع الدولي أم أنها تلميح لبداية تقنين إستقبال أعداد جديدة من هؤلاء اللاجئين .
أيا كانت الأسباب , فلطالما كان الربط ضروريا بين المساعدات والمنح لإعالة اللاجئين وبين عبورهم الحدود الى مخيمات اللجوء أو الى المدن والقرى المجاورة .
قد يتصدى البعض لمثل هذا الربط بإعتباره إبتزازا وهو ليس كذلك , اللهم الا إن إعتبرنا ما فعلته تركيا مع أوروبا كذلك بينما لم ينبس أحد ببنت شفة لتوجيه مثل هذه الصفة الى أنقرة .
المسألة لا تتوقف فقط عند استقبال وإيواء اللاجئين فذلك يمكن مواجهته وإن كان بصعوبة وكلفته هي ما يتباهى المجتمع الدولي والعربي بتغطيتها على الورق كما تقول تقارير وزارة التخطيط , لكن ماذا عن الخسائر المباشرة وغير المباشرة للإقتصاد .. من يتكفل بها ؟.
القصة طويلة , فحتى أهم مراكز الدراسات الدولية عاجزة عن قراءة مستقبل الأحداث في سوريا ولا تستطيع أن تقرأ التوقعات في مرمى أرنبة الأنف , ومن ذلك نهاية ملف اللجوء وربما ذلك سيحتاج من الأردن وضع إستراتيجية جديدة للتعامل مع ملف اللجوء حتى إن تطلب الأمر إغلاقا مؤقتا للحدود الى أن يتم ترتيب الأوضاع .
إكتسب الأردن سمعة دولية جيدة كبلد محدود في إمكاناته تمكن من إدارة ضغوط التدفق الهائل من اللاجئين السوريين بإقتدار لكن مثل هذه الشهادات لا تسمن ولا تغني من جوع إن لم تدعم بالمال .
بعد أن ضجت أوروبا بكل جبروتها الإقتصادي , وإكتوت بنار اللجوء سارعت الى الذهاب لمؤتمر لندن للوصول الى حلول جماعية , تركت حتى اللحظة الدول الأكثر تضررا وحيدة في مواجهتها الا من مساعدات لا تكاد تفي بالغرض .
كان مجرد الحديث عن 12 ألف لاجئ سوري عالقين على الحدود كفيلا بإشعال ضغوط لا حصر لها من إجل إدخالهم فماذا سيكون عليه الحال عندما يتعلق الأمر ب 45 ألفا !!.

الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :