facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





صديقنا العزيز


11-04-2016 11:32 PM

عاد "صديقنا" الى منزله بعد صلاة العشاء , فاستلقي على المقعد الكبير , ومن شدة التعب غلبه النعاس ولم يحرك جسده الساكن الابعد منتصف الليل, نظر للساعة ثم اختلس نظرة لجهاز الهاتف ليري عشرات المكالمات الواردة من صديقه العزيز على قلبة , فتردد للحظات الإتصال به مرة أخرى , حتي سمع طرق الباب , ليصبح فزعا مترددا في الاستجابة , فالقي نظرة من العين السحرية ليشاهد المتصل نفسه ينتظر فى الخارج .

* فتح الباب وأخبره أن يأتي معه بسرعة لمقابلة شخص لم يفصح عن اسمه, فقال "صديقنا" : أريد تبديل الثياب ثم الخروج ,فرد الأخير: لا وقت لدينا فلتذهب معي كما أنت ..

*انطلقت المركبة بسرعه , ليصلوا احدى المستشفيات الكبيرة , ومازال "صديقنا "الذي كان مستلقي فى المنزل وخرج منبهرا !!, يسأل صديقة طيلة الوقت ماذا حدث ماذا حدث...والأخير فى صمت شديد.

*صعدوا للطابق الثاني ليجدوا مجموعة من الأشخاص..، وعند مشاهدة "صديقنا "انهالوا عليه باالتقبيل والبكاء والعويل رجالا ونساءا واطفال, وهو لايعلم ماذا يحدث ..

*جاء الطبيب إليهم وقال "لصديقنا " أريدك أنت فقط فى الداخل ..وعند وصولهم غرفة العناية الحديثة , طلب منه أن ينظر الى المريض الملقي على السرير رقم 3 ليتعرف عليه ؟ فقال"صديقنا " لا أعرفه ..., فقال الطبيب أنظر اليه مرة أخري ..فاجاب "صديقنا" أنا متاكد ..لا أعلم من يكون هذا الشخص , فقال الطبيب سأذهب الآن ولكن اعلم أن هذا المريض في غيبوبة شديدة ،وكلما بدأ الافاقة لم يذكر شيء إلا اسمك أنت ثم عاد لغيبوبته , فابقي بجواره وتذكر جيدا..

*نظر اليه نظرة المتأمل ,ليعرف من يكون ...ولكن لم يتذكر شيء , فبدأ يعيد شريط ذكرياته السابقة منذ مشوار الطفولة والدراسة الجامعية والحياة العملية ووظيفته الأولي وعمله فى إحدى المؤسسات الكبري , ومدي النشاط الذي كان يبهر كل من رآه ,وحب الناس اليه وماقدم من خدمات للعباد , وطرق مواجهة الصعوبات التى كان يتعرض لها من بعض الحاقدين الغيورين على دنياهم بلا سبب ,حتي وصل بشريطه لما تعرض له من تجريح ومكر أحد الاشخاص الذي استطاع تزوير أوراقة الرسمية , وسحب مبالغ مالية أدت للتحقيق معه وتخيير إدارته اما الخروج من العمل أو تحقيق موسع من قبل الأجهزة المختصه ...,

اتخد قرار وهو مكره بالإستقالة للخروج دون تشويه سمعته التى بناها على مدار سنوات طويلة ودون التعليق على ماجري سوي دعاء تذكره وكان يردده باستمرار "اللهم ان الظالم مهما كان سلطانه لا يمتنع منك فسبحانك أنت مدركه أينما سلك، وقادر عليه أينما لجأ، فمعاذ المظلوم بك، وتوكّل المقهور عليك، اللهم أنى أستغيث بك بعدما خذلني كل مغيث من البشر، وأستصرخك إذا قعد عنى كل نصير من عبادك، وأطرق بابك بعد ما أغلقت الأبواب المرجوة، اللهم انك تعلم ما حلّ بي قبل أن أشكوه إليك، فلك الحمد سميعاً بصيرا لطيفا قديرا..

*لم يبقي من شريط الذكريات إلا نهاية العرض , فقرر الخروج دون جدوي .ونظر اليه نظرة الوداع الأخير, ليبدأ تذكر ملامح الشخص بنسبة مئوية محدوده , ونظر الي اسم المريض فى الملف الطبي ثم أرسل للطبيب ليسأله ماذا حل بهذا الشخص ؟ فأجاب : جاء منذ أسبوع واحد فقط , وهو فى حالة سيئة و انحدار شديد فى الصحة واضطراب فى عمل الجسم مع غيبوبة مستمره ..فساله الطبيب هل تعرف من هذا ؟؟

فقال" اللهم اني أشهدك أني عفوت عن من ظلمني ومن أساء بي الظن وقطع رزق أبناءي وحرمني لذة النجاح ..
اللهم أنك عفوا تحب العفو فاعفو عنه ..
اللهم أشمله بعفوك وكرمك وجودك ... انك على كل شيء قدير .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :