facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





صندوق للمخاطر السياحية


د. فهد الفانك
16-06-2016 01:27 AM

من الأفكار (الخلاقة) التي طرحتها وزيرة السياحة لينا عناب إنشاء صندوق للمخاطر السياحية لتقديم الدعم للمنشآت السياحية (الفنادق) التي تعاني من صعوبات بسبب انخفاض الحركة السياحية.
تطبيق هذه الفكرة يعني تحويل قطاع السياحة من رافد للاقتصاد الوطني إلى عالة على هذا الاقتصاد، مما يشكل استمراراً أو توسعاً في سياسة دعم نشاطات وقطاعات اقتصادية من المال العام المقترض مما يسمح لها بالاسترخاء والترهل.
الحكومة السابقة أخذت بسياسة الدعم: كهرباء ، ماء ، خبز ، أعلاف إلى آخره ، ومنحت إعفاءات ضريبية يميناً ويساراً وما بينهما ولم نحصل على نتائج سوى اتساع عجز الموازنة وارتفاع حجم المديونية وبقاء النمو الاقتصادي عند أدنى المستويات.
المطلوب في هذه المرحلة هو قرار شجاع بإلغاء أسلوب الدعم الشامل لجميع العناصر التي ذكرناها على أي يحل محلها دعم نقدي موجه ، خاصة بعد أن ثبت أن نصف الدعم الراهن يذهب إلى الأغنياء ويذهب نصف الباقي لغير الأردنيين. الدعم النقدي يعني إيضاً إيصال الدعم إلى مستحقيه. وهذا شعار ظل مطروحاً للاستهلاك المحلي لسنوات طويلة دون أن يكتب له التطبيق مع أنه ُجرب ونجح في مجال تحرير الخبز قبل عشرين عاماً، وفي مجال تعويم المحروقات قبل ثلاثة أعوام.
كلفة الدعم النقدي لا تزيد عن 25% من كلفة الدعم الشامل، وبذلك يمكن توفير مئات الملايين من الدنانير وحماية محدودي الدخل وتحقيق العدالة وإزالة الاختلالات في الوقت ذاته.
ما نقوله هنا يعرفه المسؤولون معرفة جيدة، ولكنهم يجدون صعوبة ويترددون في التطبيق لأسباب إعلامية، وحرصاً منهم على شعبيتهم، ومن هنا تأتي فكرة تدوير المشاكل وترحيلها إلى الحكومات القادمة، أي أن المسؤول يفكر بمصلحته الشخصية قبل المصلحة العامة، ويحسب كل قرار حسب نتائجه المحتملة على مركزه الشعبي والرسمي.
شعار (الخبز خط أحمر) لم يرفعه الفقراء ومحدودو الدخل، فهو شعار أطلقه المسؤولون الذين يشترون الشعبية على حساب المال العام والمصلحة الوطنية. والنتيجة الطبيعية لهذه السياسات الخرقاء هي استدعاء صندوق النقد الدولي ليفرض علينا ما كان يجب أن نفرضه على أنفسنا.

الراي




  • 1 الدعم النقدي للسلع والخدمات 16-06-2016 | 01:32 PM

    الدعم النقدي للسلع والخدمات خيار مناسب شريطة ان يكون تعديلا عادلا ومقنعا للناس للفرد والاسرة وللسلع الاساسية مثل الخبز وان كان ذلك سيفرز تضخما اعلى بقليل لكنه سيسهم في ضبط عجز الموازنة وهي اساس الاستقرار الاقتصادي، ايضا هنالك بديهيات تتعلق بوضع حد اعلى للرواتب حسب خبرة الوزراء وعملهم في القطاع العام وكذلك النواب والاعيان مالذي يمنع من تخفيض رواتب تقاعد كبار المسئولين بنسبة 20% وكذلك رواتب كبار المسؤولين الحاليين الا يحقق ذلك وفر نسبته بعشرات الملايين يمكن توجيهها لتنمية المحافظات ولكل محافظة

  • 2 خبيرة 16-06-2016 | 06:08 PM

    التخبط هو شعار كل وزراء السياحة السابقين . لو مسك الوزارة انسان فهمان لتحولت الى نعمة لكن تسليمها لاصحاب الاستعراض هو متاجرة بنا نحن وباردننا . صندوق الدعم يا سيدتي الوزيرة خذيه من وزارة التنمية . مسخرة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :