facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





وزير الزراعة ينحاز للاستهلاك


د. فهد الفانك
25-08-2008 03:00 AM


المفروض أن دعم المزارع وحماية مصالحه لهما أولوية لدى وزير الزراعة، لكن معاليه اختار أن ينحاز إلى جانب المستهلك عندما قرر فتح باب استيراد الزيت والزيتون بحجة أن المنتجين الزراعيين زادوا أسعارهم عما كانت عليه في السنة السابقة.

كنا نتفهم هذا القرار الانفتاحي لو جاء في سياق حرية الاستيراد والتصدير، فعصر الحماية الإغلاقية انتهى، ولكن الوزارة لم تأخذ بهذا المبدأ، بدليل أنها كانت تمنع استيراد الزيت والزيتون حماية للمزارع المحلي.

فتح السوق لحرية استيراد الزيت قرار صحيح لأسباب خطأ، فلماذا يطلب من منتجي الزيتون والزيت أن يقبلوا بأسعار السنة السابقة إذا كانت نسبة التضخم المعترف بها تزيد عن 14%، وقد رفع الصناعيون الأردنيون أسعارهم بنسبة 40%؟.

كمستهلك لي مصلحة الاستمرار بشراء تنكة الزيتون بأسعار السنة الماضية وليذهب المزارع الجشع إلى الجحيم، ولكن ماذا عن المنتج الزراعي الذي ارتفعت تكاليف إنتاجه وتكاليف معيشته؟ وحتى لو كان الزيت من مخزون الموسم الماضي فإن تخزينه لمدة سنة يكلف أجور تخزين وفوائد المال المجمد في المخزون كإضافة للسعر السابق.

وإذا صح أن هناك نقصاً في إنتاج هذا الموسـم، وبالتالي في المعروض، فكيف يمكن أن يباع الزيت بالسعر الذي لا يحقق التوازن بين العرض والطلب؟ في هذه الحالة فإن الزيت سيكون من نصيب من يسبق غيره للشراء قبل أن يختفي من الأسواق.

المسؤولون يمطرون القطاع الزراعي بالشعارات حول إعادة الاعتبار للقطاع واستحقاقه للرعاية، ليسهم بنسبة أعلى في الناتج المحلي الإجمالي. لكن الشعارات تبقى شعارات، فعين صاحب القرار على المستهلك في عمان، صاحب الصوت العالي، أما المزارع المسحوق فلا بواكي له.

شد انتباهي في تصريحات وزير الزراعة اتهامه المزارعين بطلب أسعار (غير معقولة)، فما هي في نظر الوزير الأسعار المعقولة، أليست تلك التي تتقرر في السوق على ضوء العرض والطلب، خاصة في ظل التنافس بين مستهلكين ومنتجين يعدون بالآلاف.

في العام الماضي كان الموسم جيداً ولم يستطع المنتجون أن يبيعوا أو يصدروا كل إنتاجهم، مما اضطرهم لخفض السعر وتخزين الفائض، فهل خف الوزير في حينه لمساعدتهم؟.
الراي.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :