facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لماذا التردد الدولي في دحر داعش،؟؟؟


علي القيسي
25-07-2016 12:05 AM

كل هذا التطبيل الاعلامي الصاخب في محاربة هذا التنظيم المشبوة الارهابي لايعكس الرغبة الحقيقية الجادة في محاربته واستئصاله من جذورة كما يفترض.؟؟؟

المسؤولون السياسيون والقادة والزعماء في العالم يدلون بتصريحات نارية حول هذا الارهاب ولكن لاشيء على أرض الواقع سوى القليل؟؟؟
ترى هل هذا التنظيم قوي لهذه الدرجة امام التحالف العالمي المكون من دول كبرى عالمية وهل عاجز هذا التحالف بدول مثل امريكا وروسيا واوروبا والعرب والعجم على الحاق هزيمة ساحقة لهذا الغول الاسطوري المسمى داعش!؟؟؟

تبا لهذا العالم المنافق،، الذي لايريد لهذه المنطقة الهدوء والامن والاستقرار،، لعل محاربة هذا التنظيم يفسد الموامرة ويعريها وهذا ما لايريده دهاقنة السياسة والتخطيط للمنطقة العربية وللاقليم كله.؟؟؟
انتهاء مايسمى داعش يعني سقوط المؤامرة قبل تحقيقها لاهدافها التي مازالت في سيناريوهاتها الاخيرة!!؟؟ يعني المؤامرة لم تصل لكل اهدافها المرسومة والمخطط لها؟؟؟ مازال هناك دولا مازالت لم تصلها نار داعش وتداعياتها

إسرائيل لن ترتاح طالما هناك دول مازالت مستقرة امنيا وسياسيا واجتماعيا واقتصاديا..؟؟! ! ربما تهدد اسرائيل مستقبلا حتى لو بعد مائة عام!؟ '
لو ارادوا محاربة داعش حقيقة لما زرعوه في عقول الناس وعملوا على تنظيمه وتمويله وتسليحة كي يبقى هدفا وهميا وعدوا ماثلا في تقطيع الرؤوس والاطراف وحرق الناس احياء واشاعة الفتنة بين المسلمين والمزايدة على الاسلام الحقيقي الانساني هكذا هم يريدون لهذا العدو الاسطوري التاريخي ان يشغل الدول والناس في العالم كرمى لعيون اسرائيل التي تغتصب ارض فلسطين ومقدسات المسلمين والعرب وتقول للعالم حاربوا الارهاب اولا وبعدين تكلموا عن السلام.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :