facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





عودة «الامتحان»الضال ..


احمد حسن الزعبي
25-07-2016 02:41 AM

أحدٌ لا يستطيع أن يخفي سعادته وهو يشاهد المؤتمر الصحفي لنائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم يوم أمس ، ليرى ويسمع عودة التوجيهي إلى قواعده سالماً معافى في أذهان الأردنيين كما كان، عاد التوجيهي «الهيبة» الذي يشبه معلمي أيام زمان أصحاب الياقات العريضة والبناطيل «الشارلستون» والشوارب الكثة والملامح الصارمة ..عاد التوجيهي كما كان بعدما مرّت عليه سنوات عجاف أصبح فيه «ملطشة» بسبب الإهمال والتسيب والتدمير الممنهج هذا الامتحان الوطني العريق، ليصبح حبيب الماما ودلّوعة البابا الذي لا يميّز بين جمع الكسور وطرحها وبين «السيجما» وحرف الــ»Q» من أوائل أوائل المملكة!!..

وإذا ما استمرت سياسة الوزارة على ما هي عليه من الجدية في التطبيق والحفاظ على هذا الامتحان وتصحيح مسار باقي الصفوف ،فإنها ستكون نموذج لمعنى «الإصلاح»في الدولة ككل..ما نقصده بالضبط، سترون ثمار هذه الجدية وتطبيق القانون على مؤسسات التعليم الأردني قاطبة،لتحلّ مشاكل كثيرة تلقائياً انفردت لها دراسات وأبحاث دون ان تجدل حلولاً مقنعة لها...مثلاً ستكتشفون انخفاض نسبة العنف الجامعي تلقائياً، لأن من تعب في معدّله في الثانوية العامة ليصل إلى الحلم الجامعي والتخصص الذي يريد لن يضحّي به لأجل مشاجرة عابرة أو استعراض فاشل للعضلات ، كل من سيصعد إلى سلم الجامعة يكون قد وصل إليها عن جدارة واستحقاق لذا لن ينجر إلى الفراغ ولا إلى العنف لإثبات الذات..ليس العنف الجامعي هو الوحيد الذي سينتهي بعد تشديد امتحان الثانوية العامة..المخرجات الجامعية الضعيفة أيضاَ سوف تقل وتتآكل لأن روافدها قد تغيّرت خواصها وتبدد زيف درجاتها..بعد أن ظلت الجامعات لسنوات طويلة تقوم بتخريج طلاب بكالوريس بدرجة «محو أمية»..وقد لا تصدقون أن قلت لكم ان هناك من حملة الدكتوراه ويدرسون في جامعات محترمة ما زالوا لا يميزون بين حرفي الــ»ض» والــ»ظ « عند الكتابة..بسبب ضعفهم في الثانوية العامة!!

المشكلة الثالثة التي ستحل تلقائياً ، من لم يحالفه الحظ في النجاح سيجرب حظه في العمل والتوجه الى قطاعات الصناعة والتجارة وغيرها..وبهذا نكون قد وجهنا يداً عاملة إلى مكانها الصحيح وخففنا من الازدحام على طابور «المكتب والمكبس» الذي يقف عليه عشرات ألآلاف من الأردنيين..

قد تكون اجراءات العلاج موجعة وطويلة ومكلفة «في أي قطاع حكومي» لكنها في النهاية تطيل عمر الوطن وتقوية وهذا ما نريده..المهم ان يلتقف المسؤول «رأس خيط»الإصلاح أو يكون لديه رغبة في ذلك حتماً سيجد كل من يريد النهضة لهذا الوطن معه وفي صفه..

كلمة أخيرة للأحبة الطلاب: لا يوجد إنسان ناجح وإنسان راسب..هناك إنسان ناجح وهناك إنسان ناجح بمجال آخر..واليوم سطر البداية.

الراي




  • 1 هذا هو السؤال 25-07-2016 | 03:49 AM

    مالهدف من وجود حرف ال" ظ "ياترى , وكم أعداد العربان الذين يستعملون الحرف في حياتهم اليومية

  • 2 كبير 25-07-2016 | 10:30 AM

    لكن نسبة النجاح تعني فشل العملية التربوية !!!!

  • 3 مجاهد البطوش/ هذا هو الجواب 25-07-2016 | 10:54 AM

    لكي تمييز بين من هو في ضلال المعرفة والعلم ومن هو في ظلال وضلام الجهل

  • 4 مجاهد البطوش/هذا هو الجواب 25-07-2016 | 11:08 AM

    لكي تمييز بين من هو في ضلال الجهل ومن هو في ظلال المعرفة!!!!!!!!!!!

  • 5 حمدان1 25-07-2016 | 11:47 AM

    ( وهناك من حملة الدكتوراه ...... ولايستطيعون ان يميزوا بين الضاد والظاد ) الا يوجد في رسائلهم ولو كلمة واحدة فيها احد الحرفين وقد كتب بطريقة خاطئة ، ام مرت سهوا ، او في اجاباتهم في الامتحانات ان لم يكن لهم رسائل ما يدل على عدم المعرفة بين الحرفين ، ام مرت سهوا ، لابد من مراجعة شاملة .

  • 6 مشارك 25-07-2016 | 04:14 PM

    وماذا عن الاحتيال على التوجيهي من خلال التوجيهي السوداني والتركي . تخيل انهم يتلقون إجابة الامتحان من عمان عبر الخلوي

  • 7 DAYEM 25-07-2016 | 11:37 PM

    السلام عليكم اقترح على السيد رئيس الوزراء عمل امتحانات على غرار امتحانات التوجي للمدرسين كل في مجال تخصصه ووقف كل من يرسب عن العمل بدون راتب الى ان ينجح ويستبدل بالذي ينجح والأولوية للمتفوقين هذا اولا وتعديل اسمها وزارة العلوم والمعرفة. ؟ لانه يا سيادة رئيس الوزراء اتحدى ان يستطيع معلم بتربية خمسة طلاب في ٤٥ دقيقه فما بالك ب ٤٥ طالب اتركوا التربية للاهل وتفرغوا للعلم وبكفي والله عيب الاستهتار بعقول الناس اللي مش مربى في بيته المدرسة لا تستطيع تربيته. والسلام عليم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :