facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أزمة الجنيه المصري!


د. فهد الفانك
14-08-2016 12:23 AM

لم يكن الجنيه المصرية عملة قوية في أي وقت منذ انقلاب 1952 وهو يتعرض الآن لأزمة ثقة وسعت الفرق بين السعر الرسمي والسعر السائد في السوق السوداء إلى أكثر من 30%، وهو فرق شاسع يغري بالاتجار بالعملات وزيادة الأزمة تفاقماً.

تبدأ الأزمة عندما لا يستطيع البنك المركزي أن يبيع الدولارات بالسعر الرسمي ، لأن هذا السعر غير واقعي ، ويكلف البنك المركزي كلفة عالية ، كما أنه لا يتوفر لدى البنك المركزي دولارات تكفي لتلبية الطلب سواء كان لأغراض مشروعة كتمويل المستوردات أو غير مشروعة كالمضاربة والتحوط من التضخم.

تشير الأرقام المتاحة إلى أن احتياطي البنك المركزي المصري عشية الربيع العربي في 2011 كان في حدود 36 مليار دولار ، لكنه هبط الآن إلى 15 مليار دولار ، أي أنه يساوي تقريباً احتياطي البنك المركزي الأردني من العملات الاجنبية مع أن الاقتصاد المصري أكبر من الاقتصاد الأردني بحوالي 8 مرات.

المهم أن السلطات المصرية لجأت إلى الحل التلقليدي وهو اتهام الصرافين بالتلاعب بالعملة ، فأغلقت نصف محلاتهم ، وغلظت العقوبات على من لا يلتزم ، وهي إجراءات تزيد الطين بلة ، وتؤدي لعكس الاهداف المنشودة.

خلال خمس سنوات من حكم الثورات كانت الحكومات المصرية مضطرة للتوسع في الإنفاق والاستجابة للطلبات لكسب الشرعية فأخذت مصر تعيش على مستوى لا تسمح به مواردها الذاتية ، وكان من الطبيعي ان تنضب العملة الأجنبية.

سعر السوق السوداء هو في الواقع سعر التوازن الذي يتقرر على ضوء العرض والطلب ، وإذا كان المستورد أو المضارب على استعداد لدفع 5ر12 جنيه للحصول على دولار واحد، فلماذا يصر البنك المركزي على ان سعر الدولار 9ر8 جنيهات فقط ، مما يذكرنا بما كان يقال في نظام عربي متقشف أن السعر المقرر لكيلو السكر خمسة قروش ولكن لا يوجد سكر للبيع!.

هنا نذكر أن مصر تلقت دعماً بمليارات الدولارات من الدول الخليجيـة ، كما أن المنحة الأميركية السنوية مستمرة ، فأين ذهب المال ، ولماذا لم ينتج نمواً اقتصادياً وقوة إضافية للجنيه بدلاً من أن تتراجع من يوم لآخر وتخلق توقعات بالمزيد من التراجع.

لو كان لي أن أقدم نصيحة فهي تعويم الجنيه وترك سعره يتقرر على ضوء العرض والطلب ، ورفع سعر الفائدة إلى أكثر من 15%.




  • 1 خبير اقتصادي 14-08-2016 | 01:21 AM

    السعر الحقيقي للدينار الأردني هو 10 سنت

  • 2 أشجع ألمانيا. 14-08-2016 | 02:23 AM

    أيضا يوجد نصيحة أخرى، و هي القيام بربط الجنيه المصري بالدولار، مثل الدينار الأردني. الدينار الأردني مستقر و قوي جدا منذ سنة الربط في 1995. رحم الله الحسين.

  • 3 الدعم 14-08-2016 | 07:49 AM

    هنا نذكر أن مصر تلقت دعماً بمليارات الدولارات من الدول الخليجيـة ، كما أن المنحة الأميركية السنوية مستمرة ، فأين ذهب المال ، ولماذا لم ينتج نمواً اقتصادياً وقوة إضافية للجنيه -

  • 4 محمد خالد 14-08-2016 | 09:38 AM

    نصائحك معروفه. .. ارفعوا الدعم عن الغاز والبنزين والكهرباء والماء والخبز والسكر ووووو. ... حفظتنا الدرس وعرفناه

  • 5 م.زيد بني حسن 16-08-2016 | 11:37 PM

    بالله مصدقين انو مصر من يومها واقفه مثل الجبل ومر عليها الصالح والطالح من القاده في هذا الزمن رغم الدعم الخليجي والاوروبي تعاني من ازمه وقد تعلن افلاسها السبب والحل موجود ولكن انا عارف ما رح تنشروه بحتفظ فيه لنفسي بس الله يستر من ازمة....ال....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :