facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الدور الأبوي للحكومة


د. فهد الفانك
02-09-2016 12:29 AM

الحكومة الأردنية غارقة في المديونية، وعليها من الديون المحلية والخارجية ما يعادل موازنتها لثلاث سنوات كاملة، ومع ذلك فإنها تتمتع بصورة الأب الجاهز لدعم كل جهة تمر بضائقة مالية.

بهذه الصفة الأبوية تجد الحكومة نفسها مسؤولة عن تعويض الجميع عما يصادفهم من خسائر وأضرار، وكأنها تملك فوائض مالية تبحث عن وسائل الإنفاق.

خلافاً لكل الحكومات فإن الحكومة الأردنية مسؤولة عن عدم سقوط الامطار وقد حمّل الشعب الأردني رئيس حكومة سابق هو سمير الرفاعي (الجد) مسؤولية السنوات الجافة ، ففي سنة سمير لا قمح ولا شعير!.

الحكومة مسؤولة عن الصقيع الذي يلحق أضراراً بالمزروعات في الأغوار، فلا يتوانى مسؤول عن محاولة تقدير الخسائر ، حيث يتوقع المزارعون من الحكومة أن تتحرك لتعويضهم.

الملكية الأردنية معرضة لخسائر كبيرة بسبب ظروف إقليمية وعالمية ، فلماذا لا تخف الحكومة لإنقاذ الناقل الوطني بضخ بضعة ملايين من الدنانير لشراء الوقت؟.

الصحافة الورقية تمر بأزمة مالية ولا يستطيع بعضها دفع رواتب وحقوق الموظفين ، فلماذا لا تتصدى الحكومة للمشكلة وتحقن الصحف ببعض المال ليبقى المركب سائراً؟.

الجامعات الرسمية تحقق خسائر كبيرة بسبب الترهل الإداري وتدني الأقساط ، وما على الحكومة سوى أن تخصص عشرات الملايين من الدنانير سنوياً لدعم الجامعات الرسمية، مع أن الجامعات الخاصة تحقق أرباحاً مجزية.

الحكومة تأخذ على عاتقها كلفة غسيل الكلى ، وأدوية السكري وأمراض السرطان بصرف النظر عن القدرة المالية للمرضى وبعضهم أغنياء.

ترى من أين تأتي الحكومة بالمال لتتصرف كأنها رب العائلة ، وشركة تامين شامل لتغطية مختلف المخاطر وتعويض المتضررين؟.

الجواب هو الاقتراض ، فالمديونية كنز لا يفنى ، وما تنفقه الحكومة بوصفها الأبوي يضاف ديناً في رقاب المواطنين جميعاً ، فقد رتبت على كل فرد أردني ديناً يعادل 3425 دينارا ، أي بمعدل 17 ألف دينار لكل عائلة.

تستطيع الحكومة بوصفها الأم الرؤوم أن تنفق المال كما تشاء لكسب الشعبية، ولكن هل تملك تفويضاً من الشعب الأردني بأن تقترض باسمه وترتب على كاهله ديوناً بمعدل 17 ألف دينار للعائلة، أي ما يعادل دخلها الكامل لمدة أربع أو خمس سنوات.

الراي




  • 1 لافي الصخري 02-09-2016 | 01:37 PM

    عزيزي حكومات العالم المتحضرة ما زالت تقدم خدمات الصحة والطبابة والتعليم الجامعي وتوفير الحدائق الغناء والمأوى لذوي الحالات الخاصة وهناك تخصيص رواتب للعجز ممن ليس لهم تقاعد او هم بحكم البطالة مثلما هناك تعويضات لاطفال مدارس اصيبوا اثناء تلقي الدروس او ممن هم ضحايا لحوداث عادية في حين ان حكوماتنا ما زالت عاجزة عن ايجاد حديقة لاهالي محافظة اردنية خارج العاصمة والمواطن ما زال يغرق في ازمات السير وعدم وجود ارصفة للمشاة التي احتلتها السيارات جراء قرارات حكومية خاطئة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :