facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





رؤساء جامعات بلا رقابة


د.مروان الشمري
06-09-2016 12:09 PM

المتابع لشؤون الجامعات الاردنية في السنوات الاخيرة يلحظ انخفاضا ملموسا في مستوى البحث العلمي كما ونوعا، زيادة مضطردة في مديونيات الكثير منها، تعيينات اعتباطية غير مبنية على معايير شفافة وواضحة في احيان كثيرة، ازدياد غير مبرر في الإجراءات البيروقراطية وغموض يكتنف الكثير من سلوكيات رؤساء الجامعات.
وظيفة الرئيس هي رسم السياسات الاستراتيجية للجامعة بالتعاون والتشاور مع مجالس الأمناء والعمداء وبأخذ الرأي والمشورة من أهل المشورة الاكفاء والذين يشهد لهم سجلهم البحثي والعملي بذلك، اما ان تصبح وظيفة رئيس جامعة عبارة عن ميدان سلطوي بحت يمارس فيه الرؤساء او بعضهم صلاحياتهم الفضفاضة دون رادع ودون رقيب فهذا امر مقلق جدا، خصوصا اذا اخذنا بعين الاعتبار مسألة الإنجازات غير الموجودة في كثير من جامعاتنا وخصوصا تلك التي تقبع تحت وطأة مديونية كبيرة.
ان دور رئاسة الجامعات يجب ان يتماهى مع دور قيادات المجتمع الأكاديمية المفترض وهو التجرد من الشخصنة وابعاد كل الأمور الفردية عن سلوكهم الاداري ومحاولة التركيز على النهوض بجامعاتهم من خلال التركيز على النوع وجودة المخرجات وتشجيع البحث العلمي والتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني والمحلي للارتقاء بالمجتمعات والمساهمة في رفد الوطن بكل ما من شانه النهوض به ومساعدته في تجاوز الأزمات الاقتصادية وتحصينه اجتماعيا وزيادة اللحمة بين أبناء الوطن، ولكن للأسف الشديد في بعض جامعاتنا الحكومية يمارس بعض الرؤساء صلاحياتهم الغامضة والفضفاضة نصا دون حسيب ورقيب ودون رادع مستغلين الضبابية في نصوص قوانين الجامعات فيما يخص صلاحيات الرؤساء ومستغلين كذلك عدم وجود اليات رقابة داخلية على قراراتهم الإدارية.
اننا اذ نستنكر اي سلوك اداري او قرارات اعتباطية او قائمة على الصداقات والمصالح المشتركة، فإننا ندعو هؤلاء ان يتقوا الله في جامعاتهم وفي وطنهم ايضا. كما اننا ندعو خبراء ومشرعي القوانين الناظمة للتعليم العالي بمراجعة النصوص الخاصة بصلاحيات الرؤساء والحد من ضبابيتها ومن مرونتها التي تتيح المجال لدخول حسبة العلاقات الشخصية في قرارات قد تكون مصيرية لدفع عجلة التعليم العالي في الأردن والذي نراهن عليه في بناء مستقبل أفضل للاجيال القادمة. كما ان هنالك حاجة ملحة لفتح ملفات تحصيل الأموال غير المحصلة في بعض الجامعات الحكومية والتي تعاني من مديونيات متراكمة، وايضاً فتح ملفات بعض التعيينات الإدارية العليا ومراجعة مردودها النوعي مقارنة بما يترتب عليها من زيادة في الإنفاق المالي ، هذا طبعا اذا كان لدينا النية في تصحيح الخلل الموجود في بنية التعليم العالي تشريعاً وممارسةً.

والله ولي التوفيق

حفظ الله الأردن وجيشه وشعبه وأمنه وقائده المفدى




  • 1 طارق 06-09-2016 | 05:25 PM

    سلمت يمناك على هذا الطرح السديد واود ان أركز على أن وجود بعض الممارسات من رؤساء الجامعات لترفيع وتعيين أقرباؤهم في اماكن حساسه وهذا يزيد من الإحتقان والكره ولا يعود بالنفع على المسيره بل المزيد من التخلف والرجعيه والتي بالتاكيد ستعود على أبناؤهم

  • 2 فساد اكاديمي 06-09-2016 | 08:36 PM

    الاردن اكثر دولة بالعالم يحمل بها دكاترة الجامعة رتبة استاذ دكتور-بروفيسور وتحصلو عليها على ابحاث لا ترقى لابحاث طلبة بكالوريوس وفي الدول المتقدمة يجلس الدكتور سنوات وسنوات لعلى وعسى ان يتحصل عليها بعد ان يمضى عمره يبحث ويخترع مخترعات يستفيد منها العالم. وللاسف انظمة الجامعات والمشرفين عليها تساعد هؤلاء خلال لمح البصر بالترقى بشرط ان يكون من الشلة المحسوبة على رئيس الجامعة وعميد البحث العلمي. اذهبو وشاهدو ترقيات الكثير من دكاترة الجامعة الاردنية المكررة بعناوين مختلفة دون تغيير المحتوى.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :