facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





إلى ليث شبيلات مع كل التقدير و الاحترام


عدنان الروسان
09-10-2016 04:58 PM

أكتب وأنا أرى حماس الأخ العزيز و الوطني المحب لوطنه الأستاذ ليث شبيلات لبيان حزب الجبهة الأردنية الموحدة الذي أتشرف أن أكون عضوا فيه ، لأرد له التحية بأحسن منها رغم أن الوقت ليس وقت تبادل للتحيات و المجاملات و الوطن الحبيب العزيز الغالي يمر بأوقات عصيبة كما قال كبار المسئولين في الدولة الأردنية أنفسهم ، و لأبين أمرا في غاية الأهمية التبس على بعض من قرأ البيان و لا أظن أن الأستاذ الكبير كان منهم .
حينما كتب الحزب بيانه قرأه عشرات المرات و تداول فيه كثر ، و لم يكن في ذهن الحزب أو قيادته أي منحى أو توجه و تفكير من قريب أو بعيد لأي عنصرية أو طائفية أو مناطقية ، و نعوذ بالله أن نكون من ذلك النفر من الناس ، إن الوطني المخلص الصادق مع نفسه و مع الله لا يمكن أن يقبل بأي مبررات لتجاوز البعد الأخلاقي و الديني و الإنساني الذي يجمع بين كل المواطنين الأردنيين و لكن المستوطنين يأبون إلا أن يحاولوا إيجاد ثغرة في كل نداء مخلص ، و المستوطنون هم الذين أوصلونا إلى هذا الحد من الشك في كل شيء و في أنفسنا ، إن حزب الجبهة ملتزم التزاما أخلاقيا ، تراثيا ، وطنيا بكل مضامين البعد الوطني و العمق الحيوي الإستراتيجي لهذا لوطن ، و ليس له خصومات انفعالية أو مصلحية مع أحد على امتداد التراب الوطني كله بل و ما جاوره ، إننا نحب فلسطين كما نحب الأردن ، و كما نحب مكة والمدينة و صنعاء و طنجة و القاهرة و نحلم بالوطن العظيم الذي يمكن أن يكونه الأردن و هو قادر على كينونته لو أراد ، و ليس للحزب أي خصومة مع النظام السياسي و ليس لنا خطابين واحد وراء أبواب مغلقة و واحد في البيانات و ذو الوجهين لا يكون عند الله وجيها .
إن نفايات الاستعمار التي ما تزال موجودة في المجتمع الأردني كما هي موجودة في كل مكان في العالم العربي كله هي التي تهب بزوابعها لتبقي على واقع التخلف و الخوف و الفرقة و العنصرية كلما رأت أو سمعت أو رأت حراكا وطنيا مخلصا يحاول إصلاح الحال الذي خلقه و رعاه سايكس بيكو ، و هم يحاولون دائما و بكل ما أوتوا من قوة أن يخلقوا تيارا من العداء الجارف بين الإصلاحيين و بين النظام السياسي و كأن كل مصلح انقلابي ، لسنا انقلابيون ، و لا دعاة فتنة و العياذ بالله و لا صيادي مكافئات ، نحن حاولنا و ما نزال نحاول أن نعلق جرسا ليسمعه الجميع قبل أن تقع الفأس في الرأس و قبل آن نقول لا سمح الله يا ريت اللي جرى ما صار.
إن المصلحة الوطنية لكل المواطنين الأردنيين أن يقفوا وقفة واحدة للتأشير على مدى الخلل الذي أحدثه تيار المتسلقين و أباطرة المصالح و المال ، و المصلحة الوطنية تقتضي أن نقول لقيادتنا ما نراه حقا لا أن نجامل في مستقبل الوطن و المواطنين لنكون بمنأى عن رياح التغير الذي التي تهب على المنطقة و تعصف بكل ما فيها و تحرق الأخضر و اليابس ' ذلك بأن الله لم يك مغيرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ' صدق الله العظيم ، و الأمن و الأمان لا يدوم بالقوة و الأجهزة الأمنية و قواتنا المسلحة العظيمة فحسب ، بل بالصدق مع الذات و بالانتماء الصادق النابع من القلب و الولاء الذي يركض وراء مصلحة أنانية فردية فقط ، الأمن و الأمان الذي ننعم به نعمة تستحق منا أن نوقف الفاسدين عند حدهم و المتسلقين عن تسلقهم لجدران الوطن و اللصوص عن سرقاتهم المتكررة .
الذين ينساقون بالقسر لا يصدقون أبدا و لا يحبون و لا يخلصون ، إن ما بين السلطان و الشعب شيء أكبر من الخوف و القوة ، انه الحب و التقدير و الاحترام و هذا ما يحاول البعض أن يدمره تماما فينا و لكن ' فشروا ' فنحن صادقوا الانتماء مرة أخرى جذورنا ممتدة من أقصى الطرة و الشجرة شمالا إلى أقصى أم الرشراش جنوبا و نحن ليس بيدنا سلطة و لا قوة و لكننا نزيد أننا لا نعترف بغربي النهر إلا بفلسطين من أقصى رأس الناقورة شمالا إلى أقصى بئر السبع جنوبا و متأكدون من وعد الله أن الكيان الصهيوني ليس إلا حالة طارئة إلى زوال قريب إن شاء الله .
شكرا للأستاذ الكبير ليث شبيلات على موقفه الجري الوطني الصادق المخلص و شكرا لكل الإخوة المفكرين و الكتاب و الذوات الذين كتبوا و اتصلوا مؤيدين ، و حزب الجبهة ليس في معركة مع أحد ، نحن اصلاحيون وطنيون ككثيرين غيرنا في هذا الوطن العظيم الشريف وطن الحشد والرباط ، و انتمائنا للوطن و ولائنا للنظام لا يزاودن أحد علينا فيه ، نحن ضد الفساد و الفاسدين و المارقين و الهاربين و المهربين .




  • 1 كلام جميل 10-10-2016 | 10:42 AM

    كلام جميل لاغبار علية ............


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :