facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حلال عليهم التدين حرام علينا .. ؟


حلمي الأسمر
27-10-2016 12:53 AM

العالم كله يتجه يمينا، والمتدينون يزدادون عددا، فيما تتراجع أعداد الملحدين، الدراسات العلمية تؤكد أن العالم أصبح أكثر تدينا، حيث انخفض عدد الملحدين وغيرهم ممن لا يدينون بدين معين كنسبة مئوية من سكان العالم. وتتوقع دراسة أعدها مركز «بيو Pew » الأمريكي للأبحاث، أنه بحلول عام 2050 ستصبح نسبة اللادينيين نحو 13 % فقط من سكان العالم؛ مقارنة مع 16% وفقا لأرقام عام 2010.
الدراسة اعتمدت على أرقام التعدادات والمسوحات الرسمية في نحو 175 بلدًا، وإحصاءات عن الأديان في 59 بلدًا من قاعدة البيانات العالمية الدينية، وتبين أن المتوقع تزايد المنضمين إلى جميع الأديان الرئيسية في العالم، باستثناء البوذية، وسيكون الإسلام هو الديانة الرئيسية الأسرع نموًا من أي دين آخر، وبمعدل أعلى من معدل تزايد عدد سكان العالم، حيث من المتوقع أن يزيد عدد المسلمين بنسبة 73 % بين عامي 2010 و2050. لهذا كما يبدو يحظى المسلمون دون غيرهم، بجهد دولي لشيطنتهم، هم ودينهم!
وتظهر الدراسة أن الملحدين وغير المؤمنين واللادينيين، سيصبحون شريحة صغيرة من سكان العالم، حيث سينخفض وزنهم النسبي إلى 13% من سكان العالم عام 2050 بدلا من 16% وفقا لأرقام 2010 .
لا أحد ينحي باللائمة على تزايد أعداد المؤمنين بالله من غير المسلمين، وحدهم المسلمون ملومون على تدينهم، باعتبارهم خطرا على الحضارة البشرية، قلة قليلة من الناس من تتنبه إلى ظاهرة موازية في الكيان الإسرائيلي، تتمثل في تعاظم سيطرة المتدينين اليهود على مقدرات الحياة في هذا الكيان، مع ما تشكله هذه السيطرة على مسارات التفاوض وطريقة تعامل اليهود مع الفلسطينيين ومقدساتهم. ينقل الباحث الفلسطيني صالح النعامي عن يعكوف بيري، الرئيس الأسبق لـ «الشاباك» في كتابه «القادم لقتلك، عجل واقتله»، قوله، أنه حتى مطلع الثمانينيات من القرن الماضي لم يكن لأتباع التيار الديني الصهيوني تمثيل يذكر في «الشاباك»، (وهو أحد أهم الأجهزة الأمنية في إسرائيل) لكن منذ ذلك الوقت حدث تحول واضح، بحيث بات أتباع هذا التيار، سيما الذين ينهون خدمتم الإلزامية كضابط في الوحدات القتالية يتوجهون للعمل في «الشاباك». وعلى الرغم من أنه يتم التكتيم على هوية العاملين في هذا الجهاز، بحكم القانون، إلا أن المعلومات التي كشف عنها أمير أورن المعلق العسكري لصحيفة هارتس، كانت صادمة للكثيرين في إسرائيل، حيث أكد أورن، أن ثلاثة مواقع من أصل أهم أربعة مواقع في «الشاباك» يحتلها جنرالات ينتمون للتيار الديني الصهيوني، فرئيس الجهاز يروام كوهين، ونائبه وقائد القسم العربي في الجهاز هم من المتدينين الصهاينة، علاوة على أن معظم مواقع القيادة المتوسطة في الجهاز يهيمن عليها أتباع التيار. وفيما يتعلق بالجيش الصهوني، فالأرقام تتكلم، فبعد إن كان أتباع التيار الديني الصهيوني، الذين يمثلون 12% من إجمالي عدد اليهود في إسرائيل يشكلون حتى مطلع الثمانينيات 2% فقط من الضباط في الوحدات القتالية، فأنهم الآن يشكلون حوالي 35%-40% من الضباط في ألوية الصفوة والوحدات القتالية، مع العلم أن نسبة المتدينين تفوق هذه النسبة في بعض الألوية والوحدات. وتزداد نسبة أتباع التيار الديني في الرتب العسكرية العليا، كما يقول النعامي، فعلى سبيل المثال ينتمي قادة ثلاثة من ألوية الصفوة الأربعة في سلاح المشاة للتيار الديني الصهيوني، في حين أن معظم قادة السرايا والكتائب في هذه الألوية هم من نفس التيار.
الكل تقريبا يتحدث عن «داعش» وتطرفها، ولكن ماذا عن النسخة الصهيونية من داعش؟

الدستور




  • 1 ابو الفشك بياع التنك 27-10-2016 | 01:24 AM

    طيب وبعدين شو بصير

  • 2 احمد الفقهاء 27-10-2016 | 09:12 AM

    أخي الكاتب المحترم لا أرى داعيا للمقارنة بين أنماط التشدد في التدين بين الديانات ...فكل التشدد في أية ديانة سماوية أو غير سماوية ممقوت وكريه ويعاند جوهر الدين والأخلاق والعصر... داعش المسلمين ومتطرفي اليهود وغلاة المسيحيين وأصحاب الرؤوس الحامية من الهندوس في الهند والبوذين في بورما ....كلهم ينطلقون من خلفية واحدة وإن اختلفت دياناتهم ومبرراتهم التي يسوقونها... طبعا التطرف ليس من الضروري أن يكون دافعه دينيا فقد تتنوع مفاعليه العرقية والسياسية ...هتلر مسيحي وتسبب بقتل ثلاثين مليون مسيحي أوروبي لأسباب عرقية... ثم لا داعي كذلك سيدي إلى الإشارة دائما إلى أن العالم يرى داعش ولا يرى إسرائيل ... سيدي العالم يرى إسرائيل وإرهابها ولا يحميها تقريبا إلا الفيتو الأمريكي ... وما عدا قلة من المغرر بهم في الغرب نتيجة للدعاية الصهيونية فإن أغلبية ساحقة من الرأي الغربي يعرف إجرام إسرائيل وأذكرك أن الاستطلاع الأوروبي قبل سنوات قليلة أظهر أن الأوروبين يضعون إسرائيل في مقدمة الدول التي تهدد السلم العالمي وتنتهك حقوق الإنسان وهناك أمثلة كثيرة تدل على ذلك من حركة المقاطعة للجامعات الصهيونية وبضائع المستوطنات وحركات التضامن وووو ... العالم يرى ويتحدث عن إجرام إسرائيل وهذا لا يمنعنا من الحديث وتعرية التطرف الديني الذي يخصنا ... الذي يتمدد فينا كالسرطان ويفتك بالاجتماع ويؤزم العلاقة بين الإنسان والدين. تحياتي سيدي الكريم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :