facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الملكية والتذاكر في عهد المجلس السابق والرئيس ..


الدكتور احمد القطامين
19-11-2016 03:29 PM

الخبر يقول انه الغي قرار سابق للمجلس تضمن منح رئيس وزراء سابق تذاكر سفر له ولافراد اسرته مجانا ومدى الحياة، ومن المؤكد انها ستكون تذاكر على الدرجة الاولى على متن طائرات الملكية.

الخبر من الغرابة بحيث لا يصدق ان رئيسا للوزراء يمنح امتيازا من شركة بهذه الطريقة غير المناسبة، لذلك ارى ان يتأنى الجميع في الحكم على هذه الحالة الى حين يتم التأكد من الحيثيات خاصة ان رئيس الوزراء المعني رسم لنفسه صورة الاصلاحي والمحارب العنيد للفساد والمفسدين ولم يتوقف عن تذكير اللاردنين بذلك طوال سنواته الاربع في الحكم.
من حقنا ان نسأل: اذا كان رأس القوم يفعل هكذا فما الذي فعله من كانوا يعملون بامرته من الوزراء والمستشارين؟ الا يتطلب ذلك نوعا من التقصي والدراسة ؟

هذه الحالة ان تأكدت تطرح اشكالية كبيرة للغاية لسببين:

الاول: ان حكومة رئيس الوزراء المعني منحت شركة الملكية الاردنية دعما ماليا غير مسبوق خلال السنوات الماضية لمساعدة الشركة على التغلب على مشاكلها الادائية المتعلقة بربحية العمليات التي تقوم بها، من ثم يطرح سؤالا مشروعا وهو: هل منحة التذاكر جاءت اعترافا بالجميل لرئيس الحكومة ؟ علما بأن ميزانتية البلاد كانت تعاني ضغوطا هائلة وعجزا كبيرا فيها مما حد من قدرة الحكومة على صيانة البنية التحتية المتداعية لشوارع وطرقات ومدارس طوال فترة استلام تلك الحكومة للوزارة.

ثانيا: ان شركة الملكية الاردنية تعاني من خسائر متراكمة عبر السنوات الماضية مع العلم ان شركات الطيران الاخرى العاملة في المنطقة تتمتع بطفرة غير مسبوقة في الربحية ومستويات الاداء.

وفي حالة كهذه يستطيع اي طالب في تخصص ادارة الاعمال في اي جامعة اردنية ان يشخص الحالة، وسيكون تشخيصه كالتالي:

اذا كان اداء المؤسسة منخفضا بينما المؤسسات الاخرى العاملة في نفس القطاع تتمتع بمستويات جيدة من الاداء، اذن المشكلة التي تعانيها المؤسسة ناتجة عن سوء الادارة فيها آنذاك ..

وسيواصل الطالب مقدما الحل، فيقول: الحل هو في استخدام استراتيجية الانقاذ التي تتضمن اعادة الهيكلة.
نقطة وسطر جديد..

qatamin8@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :