facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





تغيير المناهج يحث على الانحلال!


عصام قضماني
30-11-2016 12:30 AM

لا أعرف من اين جاء وصف تعديل المناهج بأنها «أمركة تهدف الى الحرب على القيم الدينية والقومية والروح العربية، وسلخ الناشئة من كل قيمة تؤمن بتاريخ هذه الأمة وتحترم تراثها»..

هناك من ما زال يكتب أن تحديث وتطوير المنهاج هو انصياع لما تطلبه أميركا من الأردن لرفع منسوب الإنحلال في المجتمع وانتاج أجيال علمانية لا تؤمن بوجود الله !!.

هذا التضليل لا يمارس للمرة الأولى فقد رأيناه يطل برأسه كلما أرادت البلاد نقل ولو خطوة نحو التحديث وسرعان ما تتحرك مجسات تكريس الدين لمنع التغيير. في خلط جاهل للمفاهيم بين الإقرار بأن دين الدولة هو الإسلام وبين مبادئ مدنية الدولة التي يحاول طابور العلمانيين إبعاد الدين والتقاليد والأعراف عن المجتمع.

الطريف أن العلمانيين أصبحوا العدو رقم واحد بعد الليبراليين, واظن أن كل من صرخ وكتب مهاجما هؤلاء وأولئك اختصر هذين المدلولين بالعداء للدين في الثانية لتسهيل الإنحلال !! وضرب تماسك الدولة ودورها الريعي في الثانية تسهيلا للنهب !!.,

فجرى تقديم مدنية الدولة باعتبارها عدوا للدين وقد كنت وما زلت لا أعرف كيف قد يمس الإسلام بإدخال مواد تتحدث عن تاريخ الأردن والمنطقة العربية قبل الإسلام ، وعن الأديان التي نشأت في هذه المنطقة وعن العلاقة بين المسيحيين والمسلمين وماذا قد ينتقص من عظمة الإسلام كرسالة جامعة من تغييب للتاريخ المسيحي في المنطقة، وهي حقائق تاريخية علمية لا علاقة لها بالمشاعر الدينية مع أن الأنبياء ورسالاتهم حقيقة راسخة في التاريخ وثقها القرآن الكريم وشرح تفاصيلها وطقوسها.

في المملكة العربية السعودية مثلا بدأ الحديث ولأول مرة عن الكنوز المهملة من الآثار التي تحمل تراث الأمم والحضارات لما قبل الإسلام وقد كان مجرد النظر اليها كفر محض , الى أن تنبهت القيادة هناك الى أن دلالات عشرات القصص التي أوردها القرآن الكريم عن تلك الأمم إنما يهدف الى النظر ودراسة سلوكها اليها كعبرة , وإلا لما أبقاها القرآن قصصا يتداولها البشر الى يوم القيامة وإلا لما بقيت شواهد عبرت التاريخ الى يومنا هذا.

لا أعرف كيف أن تغيير المناهج وتطويرها هو الطريق للإنحلال ونشر الرذيله وجعل المرأة سلعة، وكيف أن ذلك سينشئ أجيالا علمانية , بينما أن مؤشر جودة التعليم العالمي كشف عن تدني ترتيب الدول العربية ووضعنا في المرتبة 45 على المستوى العالمي ومن بعدنا عالم من التخلف.

ألم يلاحظ هؤلاء أن الدول التي رجموها بالرذيلة والإنحلال بفضل العلمانية المقيتة احتلت المراتب الأولى في العالم وهي سنغافورة وسويسرا وفنلندا.


الراي




  • 1 فيلسوف البادية 30-11-2016 | 06:20 PM

    الانحلال موجود في كل زمان ومكان


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :