facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





تاريخ الاتصال عند العرب


د. فهد الفانك
09-12-2016 12:39 AM

كتاب جديد للأستاذ الدكتور عصام سليمان الموسى ، يؤرخ للاتصال والإعلام العربي ، منذ 150 سنة قبل الميلاد إلى الحاضر الرقمي ، وهو موضوع جديد وملفت للنظر ، لأن العرب ليسوا في مقدمة شعوب العالم في مجالات الاتصال والإعلام ، فهل كانوا في المقدمة يوماً ما.

يقول المؤلف أنه وجد أول ذكر للعرب كأمه عند القرن التاسع قبل الميلاد ، وهذا لا يعني أنه لم يكن للعرب وجود قبل ذلك ، لكن أول دولة عربية مستقلة أظهرت قدرة على التنظيم الإداري كانت مملكة الأنباط التي نشأت في القرن السادس قبل الميلاد.

الأنباط اخترعوا أو طوروا الحرف العربي المستعمل اليوم ، والحرف يكوّن الكلمة وهي أساس الحضارة المعاصرة.

ويكشف المؤلف لأول مرة عن دور هام للخليفة العباسي أبو جعفر المنصور ، لا تذكرها كتب التاريخ ، وهو دوره في صناعة الورق ، وهو وسيلة الاتصال التي يستخدمها العالم.

صحيح أن الأرووبيين هم الذين اخترعوا المطبعة في 1439 التي تشكل ثورة في عالم الاتصال ، ولكن المطبعة ما كانت لتقوم لولا الورق الذي هيأته العرب.

الدكتور عصام سليمان الموسى مؤرخ وباحث ، نشأ في بيت مؤرخ وباحث ، فكان البحث والتنقيب جزءاً لا يتجزأ من شخصيته وقد استطاع أن يتميز في موضوع الاتصال الذي درّسه في الجامعات الاردنية على مدى سنوات عديدة.

يمثل الكتاب فتح صفحـة جديدة في علم الاتصال عند العرب لم تكتب من قبل ، ومن الضروري أن يتوفر هذا الكتاب في جميع المكتبات في العالم العربي.

يشير المؤلف إلى تحريم المطابع في الدولة العثمانية فقد أفتى شيخ الإسلام العثماني أن المطبعة رجس من عمل الشيطان ، مما أسهم في إخراج العرب من تاريخ الحضارة الإنسانية لمدة أربعة قرون وأدخلهم في مرحلة جمود وانحطاط تحت حكم الدولة العثمانية التي لم تسمح بدخول المطبعة حتى أواسط القرن الثامن عشر.

من الغريب أن السلطان العثماني سمح لليهود بإقامة مطبعة خاصة بهم في اسطنبول منذ عام 1494 شرط أن لا يصدروا كتباً عربية والاقتصار على الحروف العبرية واللاتينية ، ثم ُسمح للعرب المسيحيين كأقلية طائفية باستخدام المطبعة منذ 1610.

ليس غريباً والحالة هذه أن ينهض المسيحيون العرب في سوريا ولبنان بالمهمة الصعبة ، حيث ظهـرت أول مطبعة عربية في حلب تعود للطائفة الأرثوذكسية ، ثم جاءت مطابع الموازنة في جبل لبنان ابتداءً من عام 1733 ، وأخيراً أفتى شيخ الإسلام العثماني بجواز المطبعة!

الراي




  • 1 تيسير خرما 09-12-2016 | 09:02 AM

    عندما انتفضت الحركة اللوثرية البروتستنية في أوروبا ضد التحريفات والخزعبلات الدينية قام السلطان العثماني سليمان القانوني بتزويد الحركة بعدد كبير جداً من المطابع مما ساعد في انتشارها وتمكنها من الوصول للحكم في عدة دول أوروبية ولولا ذلك لبقيت أوروبا في غياهب الجهل والتخلف والظلام حتى الآن.

  • 2 ابنالمحطه / حي الضباط 09-12-2016 | 03:24 PM

    الدكنور فغهد الفانك ارى فيه كمواطن افضل من كثيرين وصوا لمركز وزير
    لا اقول هذا تعصبا فهو للعلم ليس نت ملتي وليس صديقي ةلكني ارى فيه الشخص امناسب في المكان الناسب

  • 3 فارس 09-12-2016 | 10:28 PM

    الحكم العثماني كان همه حمع الضرائب والمسقفات من العرب واستثمار الاموال في اعمار إسطنبول وباقي المدن التركية .

  • 4 د عصام سليمان الموسى 09-12-2016 | 10:37 PM

    أتمنى من السيد تيسير خرما أن يزودني بمصدر معلومته عن سليمان القانوني ، وهل يعني هذا ان السلطان أدرك أهمية المطبعة فقرر ان يعمل على تقدم اوروبا ونهضتها؟؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :