facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





شعب الفيس بوك .. شعب التيه الكبير


عدنان الروسان
20-12-2016 08:19 PM

' شو في ، شو صاير يا جماعة ' هل هذا هو الشعب الأردني الذي نرى ، أم انه كابوس سرعان ما نستيقظ و ينزاح عن صدورنا ، هل هذا هو الشعب الذي أنجب وصفي التل و هزاع المجالي و عوده ابو تايه و ماجد العدوان و مشهور حديثة و مثقال الفايز و سليمان الروسان و نمر الحمود و مئات اخرون من ذوي القامات الشامخة و الجباه العريضة العزيزة المليئة بالشهامة ، رجال ما يزال الزمن يكتب أسمائهم بأحرف من نور على صفحات الوطن ، ، هل هؤلاء الناس قومي أم غرباء يمرون عبر الزمن في ارض الحشد و الرباط التي أصبحت أرض الفيس بوك و الواتس اب و الشعارات على اقفية السيارات ، ' نيسان مزيونة ولا مرسيدس مرهونة ، تنك نضح مكتوب عليه و من شر حاسد اذا حسد ، بكب موديل السبعين عين الحاسد تبلى بالعمى ، مرسيدي قرش و نص رضاك يا أمي ، بكم ديانا خيال المهرة الأصيلة ابو المعاطي و هلم جرا ، طبعا لا ننسى كيف ترى قيادتي و الأخ بشفط و يرمي النفايات من شبك الباص و بزمر و مش شايف حدا قدامه و لا وراه .

أما على صفحات الفيس بوك فسنجد العجب العجاب ، سنجد ما يندى له جبين الكرامة الوطنية ، ' هذا غدانا اليوم جيرة الله تفضلوا على الميسور و صورة منسف على لحم هندي الكيلوا ابو الثلاث ليرات ، إجري بتوجعني مع صورة لقدمه ملفوفة بشاش كان ابيض في يوم من الأيام و عبارة شكرا لكل من سأل عني او اطمأن بواسطة الهاتف ، و مواطن أخر نزولا عند رغبة الأهل و الأصدقاء و العشيرة قررنا بعون الله شراء جرافة مع صورة للجرافة المستعملة و المواطن يتربع على عرش الجرافة وراء المقود و الزغاريد تعج في التعليقات تحت الصورة و الخبر ، و كمان ، صورة لامرأة أردنية تعتمر الحطة القديمة و الدم بدو يفر من وجهها من الفرحة و ابو الشباب ابنها يكتب الوالدة الله يطول عمرها عازميتنا اليوم على المفتول رضاك يا أمي ، طبعا غير اللي حاط صورة ابنه و كاتب تحتها تسلملي هالطلة ، و اللي حاط صورته وهو متبطح بغرفة النوم .

مشاهد معيبة غريبة تشير الى تدني مجموعة القيم المجتمعية التي كانت سائدة يوما في وطننا ، حينما كان للعيب معنى و حينما كنا شعبا يعتز بحرمته و كرامته و معاييره الوطنية ، صور تضج بها مواقع التواصل الإجتماعي و ردح و رياء و شوفيني ياجارة و كلام يقلل من هيبة الناس ، زلام بلحى و شوارب يتصورون امام طبخة ملوخية و نساء يفقدن وقارهن و هن يضعن صورهن على مواقع التواصل الإجتماعي مع صديقاتهن او وهن يرقصن في عرس او يأكلن على مأدبة طعام .

مواقع التواصل الإجتماعي كان الأولى أن تكون للعصف الذهني و تبادل الأراء و الأفكار ، و تبادل الخبرات في العمل لسياسي و الإجتماعي ، و الديث عن الوطن و عن العلوم و التكنولوجيا و عن الحاضر و المستقبل ، و عن الأخطار التي تتهددنا و عن الإستراتيجيات التي يجب ات نضعها ليكون الزن آمنا و المستقبل زاهرا و ليس للحديث عن مناسفكم و طبائخكم .

ياسادة يا كرام ليس بالطبايخ تبى الأوطان ، و لا بصور الأولاد و البنات يكبر الرجال و لا بسفاسف الأمور تكبر المجتمعات ، ما هكذا تورد يا سعد الإبل و ما هكذا كان او يجب ان يكون الشعب الأردني الذي يبدو انه ينقلب مسخا على يديه هو نفسه في هذه المواقع التي تقدم صورة سوداء معتمة عن عقد النقص التي تملؤنا ، ما هكذا يملأ الوقت ماذا يفيد الناس أن يعرفوا إذا كنت قد تغديت على منسف أو تعشيت على خروف محشي ، ألا تسيء بذلك الى من لا يقدرون على ذلك ، اليس لديك ماهو افضل من معدتك لتتحدث عنها للناس .

يستعمل الأوروبيون و اليابانيون و الأمريكيون الفيس بوك لخلق مهارات جديدة و للتواصل من اجل الإبداع و التقدم و البناء و الربح و نحن نستخدمه مثل ' هجين و وقع في قفة تين ' .




  • 1 و أنت شو بتعمل .. 21-12-2016 | 08:16 AM

    و ليس ببيع الكلام يا عدنان الروسان تبنى الأوطان و الرجال

    و الدليل على ذلك الحكومات الأردنية المتعاقبة و النواب و الأعيان

    هل تعرف عنهم غير الكلام و الخدمات الشخصية


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :