facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اليمن تسير نحو المجاعة


د.رحيل الغرايبة
29-01-2017 01:32 AM

حذّرت الأوساط المسؤولة في الأمم المتحدة بأن اليمن مهدد بكارثة إنسانية مريعة، وأن الأزمة الإنسانية في اليمن تتدحرج نحو التعاظم، وقد يشهد مجاعة خانقة في عام 2017، وذلك بسبب النزاع المسلّح الذي نشب بين الأطراف اليمنية على السلطة، والذي أدى إلى سقوط ما يزيد عن (7000) قتيل، و(37) ألف جريح بحسب بعض الإحصاءات المتخصصة بالتوثيق، كما أفادت مصادر الأمم المتحدة.

اليمن يسكنه (26) مليون نسمة، يعانون من تدهور مريع على صعيد الأمن الغذائي، بالإضافة إلى تدهور الأوضاع الصحية، وخاصة فيما يتعلق بأوضاع الطفولة، كما أن مليوني شخص على الأقل بحاجة إلى مساعدة غذائية طارئة ومستعجلة للبقاء على قيد الحياة، وأن 80% من سكان اليمن يحتاجون إلى المساعدة في ظل ظروف بائسة ومأساوية.

نحن نقف أمام حالة إنسانية تستحق وقفة عربية ودولية من أجل مواجهة الكارثة التي يتعرض لها الشعب اليمني، تأخذ بعين الاعتبار هذا التدهور المريع على الصعيد الإنساني، ويتحمل المسؤولية أولاً الأطراف اليمنية نفسها، ويقع على عاتق الفرقاء السياسيين في اليمن أن يبادروا فوراً إلى مساعدة أنفسهم من خلال السعي نحو إيجاد مبادرة لوقف إطلاق النار، من أجل التفرغ إلى إنقاذ الوضع الإنساني، ومن أجل إفساح المجال أمام قوافل الإغاثة أن تتحرك بأمان للوصول إلى المواطنين، وعلى اليمنيين أن يبادروا إلى التواصل مع مختلف الأطراف لإنجاح هذه المهمة.

وتبقى المهمة الثانية أمام الأشقاء العرب من أجل التحرك الإيجابي على صعيد تقديم المساعدات إلى الشعب اليمني المنكوب، وهنا يبرز تساؤل كبير يتعلق بدور الجامعة العربية التي لا تكاد نسمع لها ركزاً في خضم الأزمات التي تجتاح الأقطار العربية لا على الصعيد السياسي ولا على الصعيد الإنساني، وفي مجال تقديم المساعدات الغذائية، وعلى الدول العربية التي منّ الله عليها ببعض الاستقرار أن تبادر إلى القيام ببعض الأدوار الإنسانية، ولو بطريقة فردية أو بالتعاون مع بعض دول العالم.

والمهمة الثالثة تقع على عاتق الأمم المتحدة، حيث إنها ما زالت تقوم بجهود دون المستوى المطلوب من حيث الفاعلية والأثر، وما زال الدور مقتصراً على إرسال مندوب سرعان ما يعود بخفي حنين، ولو كان هناك قدر من الجدية لكان هناك بعض النجاحات، وتحقيق بعض التقدم.

نحن أمام حالة مزرية على كل المستويات، فالأقطار العربية المنكوبة خالية من رجالات وشخصيات سياسية فاعلة على المستوى القطري، ويعيشون حالة من الاعتمادية والتواكل على المجتمع الخارجي، كما أن الحالة السياسية العربية تعيش العجز الكامل، وعدم القيام بأي مبادرة مسموعة تستحق العناية والنظر، وهم ينتظرون العالم الخارجي أن يتدخل، ويتعطف عليهم بالتحرك لانقاذ أوضاعهم، نحن مصابون بنوع من الشلل التام على صعيد الشعوب والأحزاب والنظام العربي الرسمي.

الدستور




  • 1 .... 29-01-2017 | 01:44 AM

    كل الدول العربية تسير نحو المجاعة ,ولكن بسرعات مختلفة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :