facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أكثر انتباهاً وأقوم سبيلاً


ابراهيم العجلوني
08-02-2017 01:01 AM

لا ريب ان تنشئة جيل جديد يفهم الاسلام فهماً صحيحاً مهمة جليلة وهدف نبيل.

ولا ريب ان العمل على ان تكون مظاهر حياة الأمة كلها مستمدة من الاسلام، كما يقول الاستاذ احمد امين صاحب كتاب «يوم الاسلام» وقبله «فجر الاسلام» و»ضحى الاسلام» و»ظهر الاسلام»، تلك الموسوعة العلمية التي تعتبر منجماً للدارسين ومنارة للمعتبرين، هو الترجمة الحقيقية للايمان الصادق، بعيداً عن دعاوى الغلو وطرائق التعسف والاعتناف.

وحتى يأخذ الاسلام حضوره الى القلوب والعقول، بعيداً عن صراعات القوى ومكائد السياسة، فان ثمة حقولاً للفاعلية الايمانية يرى الاستاذ احمد أمين ضرورة الاهتمام بها أكثر من الاهتمام بأمور السيطرة والحكم وما يتعلق بهما من مسائل شائكة.

من ذلك تقوية الفضائل الخلقية، واحياء الشعور بكرامة الأمة، وتحرير النفوس من الضعف واليأس والرذيلة، واتباع القرآن الكريم من قوله «كنتم خير أمة أُخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله».

ومن ذلك التحذير من الاندفاع في حياة المتعة والترف، والمادة، وتقليد الغرب في ذلك اعجاباً بحضارته المادية، والتذكير بأصول الحضارة الاسلامية الفاضلة المجيدة: «يا أيها الذين آمنوا إنْ تطيعوا الذين كفروا يردوكم على أعقابكم خاسرين، بل الله مولاكم وهو خير الناصرين».

ومن ذلك نشر الثقافة والتعليم والمحافظة على القرآن الكريم، ومحاربة الأميّة، واقامة الندوات، ونشر وسائل العلوم النافعة: «إنما يخشى اللّه من عباده العلماء».

ومن ذلك تأسيس المنشآت النافعة للأمة روحياً واقتصاديا، كالمشاغل والمستوصفات الطبية، والعيادات الخيرية، والمساجد التي ينبغي احياء الشعائر فيها: «في بيوت أذن الله ان تُرفع ويُذكر فيها اسمهُ».

ومن ذلك علاج الآفات الاجتماعية كالمخدرات، والمنكرات، والمقامرة، والبغاء، ونشر الثقافة الصحية، خصوصاً في القرى والأرياف، وارشاد الشباب الى الاستقامة الصحيحة: «وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناكم ماءً غَدَقاً».

ومن ذلك تشجيع أعمال الخير والِبر، وتنظيمها ومساعدة الفقراء والبائسين، وإجراء المصالحات بين الأفراد والأسر، حتى يقوم الحب والإخاء بينهم مقام القانون والقضاء.

ومن ذلك تنقية روح التعاون الاقتصادي، وتشجيع المشروعات المجدية والنهوض بها.

ومنها أيضاً تقوية روابط التعارف بين شعوب الأمة الإسلامية بما هي أُمة واحدة ألفّ الاسلام بين قلوب أبنائها، والعمل على إزالة أسباب الفرقة والانقسام بينهم: «إنّما المؤمنون أخوة».

هذه هي أكثر ميادين العمل الاسلامي أهمية فيما يراه الاستاذ احمد أمين رحمه الله، وهي ميادين يمكن لمؤسسات المجتمع القيام بها بمبعدة عن صراعات السياسة، ولقد أخذ (الاستاذ العالم والمؤرخ) على بعض الحركات الاسلامية المعاصرة قِصرَ نفسها في الاصلاح الخُلقي والإجتماعي، وتعجّلها في دروب السياسة المملوءة أشواكاً، مؤكداً أن «الاصلاح الإسلامي نفسه جاء أول أمره خطوة خطوة»..

ولو أن عُمْرَ الاستاذ أحمد أمين تنفَس به الى أيامنا هذه لرأى رأي العين كيف يتم تصنيع حركات ودولاً باسم الاسلام يكون مبدؤها العجلة والقَسْرُ والعنف المسلح والإكراه، وكيف يعمل خبراء الإعلام الغربي وعتاة المستشرقين ومن يلهث خلفهم من العرب المضاهئين على اختلاق صورة شائهة للإسلام الذي حاور بالعقل ونادى بالرفق ومنع الإكراه في الدين، ونادى الى كلمة سواء، وأمر بالعدل: «ولا يجرمنكم شنآن قوم على أن لا تعدلوا إعدلوا هو أقرب للتقوى» وتوخى الاصلاح «إنْ أريد الا الاصلاح ما استطعت» وكرّم الانسان من حيث هو إنسان «وكرّمنا بني آدم»، ووضع للعقول قواعد البرهان..

لقد كتب الاستاذ احمد أمين كتابه «يوم الاسلام» عام 1952 للميلاد، وفي هذه السنين الخمس والستين الممتدة منذ ذلك التاريخ ما ينبغي ان يكون موضع نظر واعتبار، بحيث يفيد العرب والمسلمون الغيارى على أوطانهم وحرياتهم وعلى هويتهم وكرامتهم من عوائد تجارب هذه السنين الطوال فلا يقعون في الأخطاء نفسها ولا يُلدغون من الحجور ذاتها، ويكونون فيما يأتون ويدعون أذكى اختياراً، وأكثر انتباهاً وأقوم سبيلاً.

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :