facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





شمس اللوز


محمد عبدالكريم الزيود
24-02-2017 11:46 PM

يحدثُ أن تدير مقود سيارتك ، وتأخذُ بلجامها وتتوجه حيث قلبك يقودك كالبوصلة شمالا .. تتركُ مدينتك التي كبرت وهرمت سريعا ، وما زالت القرية التي تركناها في قلوبنا منذ زمن ، وما زلنا نبحث عنها ..

تصعدُ نحو بلعما لكن ليس ' ناحرن صروت ' ويبكي قلبك مروج القمح التي كانت هنا، فأستبدلوها بالإسمنت والمخازن التجارية .. وقتلوها عندما قضمت شوارع الإسفلت ما تبقى من هدوء القرى ... تتأملُ موارسها التي ذهب زارعيها ، فمنهم من غاب تحت التراب وبقية ينتظرون الموت في الفراش كل يوم ، تعتاشُ ذاكرتهم على حكايا الخير والبركة والقهوة والفروسية.

يلّفح وجهك نسمة باردة تصادفك وأنت ترتقي 'رحاب ' ، وغيم شباط يتكئ على جبالها ويقترب من سهولها .. مزارع محاطة بأوتاد وشيك ، وبيوت ريفية يعتليها قرميد كئيب يأتي أصحابها لزيارتها كل جمعة كأم يتيمة .. لم يزداد شجر الزيتون شجرة واحدة منذ أن زرعها الآباء ، وإنما يبسَ بعضها وأصبح حطبا جاهزا لموقد بيت المزرعة .

حتى سيارتي تعبتْ ولهثتْ وهي تصعد ونحن نبحث عن الربيع ، فهو لم يزل يطلّ بخجل .. الناس تتكدس بجانب بعضها فرارا من الشقق وهوائها المكتوم ..
ذهبنا نبحثُ عن الشمس ، لكن شمس الشتاء خادعة ، تأتي حين غرة .. ربما تظهر دافئة ناعمة وسرعان ما تهرب أمام البرد والمطر .. ربما تخدع الصبايا 'شمس اللوز' لأنها تجعل 'الصبية عجوز' .. فحذاري منها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :