facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





إكرام الزعبي تكتب: أُمّهات 7 على مقياس ريختر !


اكرام الزعبي
21-03-2017 02:26 AM

عليك أيتها الأم أن تفتحي (إيميل) مدرسة أولادك ثلاث مرات في اليوم؛ لتتفقدي واجب الرياضيات أو الإنجليزي، أو لتقومي بطباعة فصل من الرواية المقررة. عليك أن تتذكري شبكة من المواعيد والواجبات الخاصة بجميع أفراد العائلة، وبك. بهذه الأثناء عليك أن تُركِّبي طنجرة الغداء على النار لتجهيز الطعام قبل ذهابك الى الدوام، فرائحة تقطيع البصل هي أفضل (كاموفلاج ) للتغطية على دموعك، هذا اذا كنتِ ( زعلانة) من أحد- بحالات نادرة جداً - لا سمح الله .


فإذا كنتِ من ذوات الذاكرة السَمَكيّة ( زي حالاتي ) فعليكِ أن تتعلمي سُرعة الرّكض ، أو أن ترفعي سرعة السيارة الى 90 بطريق الذهاب إلى المدرسة؛ حيثُ نسيتِ أمر يوم اللغة أو يوم المُعلِّم، أو (برزنتيشن ) الولد أو البنت.

وعليك سيّدتي أن تتذكّري يوم التبرعات ، وعيد الشجرة، وعيد العصفور، وعيد استقلال جمهورية الصين! التركيز عزيزتي الأم، التركيز هو لُعبتك ومجال احترافك ؛ فلا مكان بين أُمَّهات اليوم لمن لا تُركّز. إذا كان ظرفك النفسي لا يسمح بالتركيز، فاكتبي قائمة مهامّ، ولكن تذكًري أين تضعينها. وكيف تنسينها بالله عليكِ؟ النسيان ممنوع، وإن كان نعمة كما يُشاع.


تذكري أيضاً أين وضعتِ بدلة الرياضة، والربطة الزرقاء، والمفتاح الإنجليزي. ولا تنسي المغسلة التي تُسّرب المياه، والكرتون الأزرق الذي طلبه الولد. وبطريق المكتبة تذكّري قبل شراء (فعطات نُمرة 5 ) أن تَمُرِّي على الخياط لتقصير البنطلون. هل نسيتِ حفلة بنت خالتك يوم الخميس؟ وهل نسيتِ آخر موعد لتجديد البطاقة؟ ما هذه الذاكرة التي لا تقبل القسمة على خمسة آلاف مُهِمِّة؟ سامحكِ الله يا أمّ آخر زمن! ألا تشاهدين الحلول السحرية على اليوتيوب؟ اشربي ثلاث ملاعق بزر الكتان على الريق، مع معصور قشر البطاطا، وذيل الضفدع الفسفوري!

اربطي المنبه على الساعة الثانية كي لا تفوتك صلاة العصر، واشتركي (بجروبات الواتساب) لأُمّهات المدرسة؛ حيث الصور والفيديوهات اليومية التي ستزيد من (تشتيتك). موعد طبيب الأسنان هو بصراحة نوع من الترف الزائد، ومن يحتاج لتبييض الأسنان؟ أصلاً من يراكِ يا مُدرِّسة بعد الظهر وطبّاخة الصباح؟ اتّفقنا: أنت تركُضين وتركُضين، لكن احذري ( فكشة ) الكاحل اليمين أو صدعة الرُكبة! لماذا لا تلبسين (بوت) الرياضة الأسلم؟ الكعب لم يعد من مُفردات الأنوثة بعد اليوم؛ وسامحني يا عبد الوهاب حيث كنت تظن بأن ' أجمل ما في الكون هو الكعب العالي '.

أسرعي واسرعي كي لا يفوتك حجز الصالون، أو موعد الطائرة، أو موعد الولادة. ادخلي الدوامة كي لا تخرجي منها بقوة الطرد المركزي، أو الذكوري، وامسحي من قوائمك (جروب) العائلة، وعناوين صديقات أيام الجامعة، ولا ضرورة لفنجان قهوة عابر مع الجارة، فأنت لا تعرفين اسمها أصلاً. حجتّك متوفرة دائماً : (مهووو ) الأولاد . الأولاد ، الله (يخليهم).


تحبينهم أكثر من روحك، ومع ذلك يُلازمك شعور الذنب بالتقصير تجاههم، فظلي في دائرة التعذيب النفسي وقلق المستقبل ، ولا بأس لو رأيتِ كوابيس الأفاعي، والمرأة السوداء ذات الشعر المنكوش. بهذه الحالة فدواء (البروزاك) يُناسب الدلوعة، أما المٌتماسِكة عُنوةً، فعليها أن تقفز من نومها كالملدوغة، و(تتفل) ثلاث مرات على الشمال. الكوابيس بشأن مُستقبل أولادك، ومنظر الشهادة المُمَزّقة في الحلم، والوحش الذي يحمل الساطور و( يهبِد ) رأسك فيه، كل هذا طبيعي، طبيعي جداً، فقط تعوّذّي بالله من الشيطان الرجيم.

زيدي من سرعتك كي لا تنسي أعياد ميلاد أصحاب أولادك -أثناء كتابة تقارير العمل، واسرعي أكثر في توصيل الولد الى دورة (الجيجيستو ) والبنت الى دورة الرسم. حاولي أثناء ذلك أخذ دورة في اللغة الإنجليزية لتفهمي رسائل المدرسة؛ فالأم التي تزوجت صغيرة ولم تكمل دراستها لا قدّر الله، لا يُحسب لها الحساب،لا بالمدارس الخاصة، ولا عند نساء يُحقّقن (البرستيج ) من التَحدُّث والكتابة بالإنجليزية.

قومي، اركضي، تحدّثي مع نفسك وأنت تقودين السيارة؛ فاذا انكشف أمرك قولي: ' لقد كنت أتحدّث عبر سمّاعة (الموبايل)' ! عادي جداً، لا ضير في ذلك، فأنتِ (سوبر ليدي). أنتِ زلزال بقوة سبع درجات على مقياس ريختر!

 

ekramalzouabi40@gmail.com

 

 




  • 1 سناء القضاة 21-03-2017 | 08:20 AM

    ابدعتي اكرام فعلا احنا صرنا عباره عن ماكينات والله وكل عام وانت بخير

  • 2 ابو ميشيل 21-03-2017 | 09:12 AM

    الله يرحم امهاتنا كانن 9 على مقياس ريختر وهن لا يعرفن القراءة والكتابة رحم الله امي كانت امية وتحفظ الشعر وتقوله وهي لاتقرا ولا تكتب ....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :