facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





حتى لا تنطلي عليكم المقولة


د.بكر خازر المجالي
21-03-2017 09:18 AM

حتى لا تنطلي عليكم مقولة ان العدو خسر في معركة الكرامة ثلاثة اضعاف ما خسره في حرب حزيران ؟؟؟؟
بكر خازر المجالي

من باب التفاخر يردد البعض ان العدو نفسه قد قال ان ما خسره في معركة الكرامة ثلاثة اضعاف ما خسره في حرب حزيران  .. 
ولكن لم يفطن احد الى حقيقة هذا القول وانه خدعة تأتي ضمن التشكيك والخداع والتضليل ، 
كانت خسائر العدو في معركة الكرامة 250 قتيلا وحوالي 100 آلية مختلفة بين مدمرة ومعطوبة وترك منها 13 الية في ارض المعركة ، 
وهنا هل يعقل ان خسائر العدو في حرب حزيران فقط حوالي 80 قتيلا و35 الية ؟؟ 

اذا كان قتلى العدو على يد كتيبة الحسين الثانية في الشيخ جراح وحدها قد زاد عن المائتي قتيل؟ وان هناك اليات كثيرة قد دمرت له بواسطة دروعنا ومدفعيتنا تفوق ما خسره في معركة الكرامة ،فكيف الحال اذن مع جبهات الجولان وسيناء ؟ 

العدو نفسه قد بنى نصبا تذكاريا لقتلاه في الغور الاوسط لمن قتل منهم في جبهة نهر الاردن وتضم اكثر من الف قتيل ومن ضمنهم من قتل في معركة الكرامة ، وقائمته هذه تضم قتلاه على مدى الاشتباكات من بعد حرب 48 وحتى معركة الكرامة ، ونسوق ذلك ان خسائر العدو كبيرة وهذا دليل على قوة تأثير النيران الاردنية ولكن علينا ان ننتبه من التضليل الاعلامي الذي ينساق البعض اليه من مثل هذا القول بانه قد خسر في معركة الكرامة ثلاثة اضعاف ما خسره في حزيران ليقدم مؤشرا على ان الجيوش العربية لم تقاتل وانها هزمت ولم يكن لديها اية مقاومة ، علما ان هناك معارك طاحنة في كل الجبهات ، واذا اخذنا معركة الشيخ جراح الطاحنة التي يجب ان نحتفل بها وبذكراها لأنها قصة ملحمة بطولية صمد فيها 105 جنود اردنيين وتمسكوا في موقعهم وأذاقوا العدو خسائر لا تحصى واستشهد الواحد تلو الاخر ولم تفتر عزائمهم ولا انهارت نفسياتهم وهم يتصدون للعدو حتى استشهد منهم 98 واما البقية فقد اضطروا للانسحاب ونجحوا بذلك بعد نفاذ كل ذخيرتهم ولا زال نبيه السحيمات وحمود ابو قاعود .. 

 

ومن المعارك الطاحنة في حزيران معركة وادي التفاح في نابلس التي تصدى صالح الشويعر ومن معه للعدو ومنعوه من دخول نابلس الى ان كثف العدو غاراته عليهم وقصفهم بالنابالم واستشهدوا جميعا ،واقام اهل نابلس لهم صرحا تذكاريا في مكان استشهادهم واصبحت قصتهم والتغني ببطولتهم وصمودهم من الموروث الشعبي الفلسطيني .
بطولات الكرامة ايضا هي من الموروث الاردني الذي يجب ان يتحول الى غناء وشعر ومسرحية ،، 
وهنا القول بمناسبة ذكرى الكرامة علينا اعادة قراءة تاريخها وتوثيقها والدعوة الى اقامة بانوراما للكرامة وان لا نكتفي بصرح لها تخليدا لشهدائها دون تعزيزه بقصة الكرامة وبالأدلاء المؤهلين وبالمكان المناسب الذي يليق بقيمة المعركة وتاريخها المشرف وبتضحيات شهدائها وبطولات من يحملون ذكراها للان بيننا .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :