facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الوزير والرئيس وذات القرنبيط


عدنان الروسان
21-03-2017 05:27 PM

لا أدري من كان على حق و من كان على باطل في معركة ذات الصواري أو ربما ذات القرنبيط بين وزير الزراعة ورئيس اتحاد مزارعي وادي الأردن و لا يعنيني ذلك كثيرا ، الملاسنات والمشاجرات و التقاذف بزجاجات بعبوات الماء و أحيانا بإشهار السلاح في مجلس النواب و في البرامج الحوارية التلفزيونية والآن في الوزارات أمر بات يشكل جزءا من التجربة الديمقراطية الأردنية ، و بالطبع سيجري بعد أن 'تروح السكرة وتيجي الفكرة' مصالحة بين المتصارعين الوزير والرئيس الزراعي و سيبتسمان للكاميرات و يعبران عن مدى حبهما للوطن وأن الموضوع لم يكن إلا خلافا في وجهات النظر، وأن اشتباكا لم يحصل و أن ما روته الصحافة و الإعلام كان مجتزءا و ربما تتم المطالبة بإلغاء الإعلام و الصحافة لأن بعض غسيلنا الذي لا نحب أن يراه احد رآه الجميع.

البعض أنكر أصلا انه كان هناك خلافا و طوشة و البعض عزا ذلك إلى انخفاض في السكر في جسم أحد المتصارعين مما أدى إلى وقوعه ، و كاد ذلك الخبر يفاجئنا لأننا ظننا أن انخفاض السكر هو انخفاض في أسعار السكر و كدنا نطير برقية شكر لدولة هاني الملقي على هذه اللفتة الكريمة ، و حالة الإنكار عندنا في الأردن حالة في الجينات فنحن دائما ننكر كل شيء ثم نجد قصة ملائمة لتغطية كذبتنا ، فذهب اربد كان رادارات تحت الأرض لإسرائيل يا الله ما أروع حكومة النسور في ذلك الوقت رادارات تحت الأرض و من سنة الف و تسعمئة وثلاثة و سبعين يعني خمسين سنة و ما اكتشفناهن ، ما علينا ، محاولة اغتيال خالد مشعل على يد الموساد الإسرائيلي طوشة بين شوفيرية و تلبسها الصديق العزيز معالي سمير مطاوع و الذي روى لي بألم كيف اضطر أن يكذب علينا و هو الرجل الصادق دون أن يريد ذلك ، و معط ليث شبيلات كتلة قال تهاوش هو و اللي قدامه على كعكة ، رفع أسعار المحروقات عندنا تسميه الحكومة تعديل أسعار و ليس رفع أسعار أما التخفيض فتخفيض أسعار لأنه فيه تحميل جمايل للشعب العزيز الذي هو أغلى ما نملك.

نحن شعب مأزوم دائما و زعلان و مكشر دائما حتى صرنا رسما كاريكاتيريا في كل صحف العالم العربي ، أن المواطن الأردني دائما مكشر ، طبعا هون في كمان كذبة ، احنا فسرناها الأردني عربي جاد مش سمج دائما يتصهون ( و يتصهون هنا لا علاقة لها بيتصهين فالصهينة من العمالة لإسرائيل و حاشانا من ذلك و لكن نتصهون أي نتصهلج بمعني كثيري الضحك ) و صدقنا حالنا انه كشرتنا لأنه إحنا جادين ، و دليل جديتنا أن المديونية بارتفاع و قد قرأنا في عمون يوم أمس أرقام المديونية الجديدة حسب ما نشرتها الحكومة ستة و عشرون مليارا و مائة مليون دينار أردين ( ليرة تنطح ليرة ) طبعا صرفناها كلها على البنى التحتية ، احنا كله تحتي عندنا ، مافي شي فوق الطاولة .

الناس مشغولون بعيد الأم و نخرج من الفالنتاين الى عيد الأم الى عيد المعلم ثم عيد الشجرة و يوم المرأة ثم يوم الطفل و لا أحد يسأل لم كل هذه العيد ، هذه الأعياد لأننا نقلد الغرب ' حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلناه خلفهم ' الغرب الرأسمالي الجلف ذو القلب المتحجر يريد أن يداري و جع ضميره فيريد أن يرضي الأم يوما في العام ثم ' يزبلها ' تماما و هذا ما يحصل باقي أيام السنة ، و الفالنتاين على نفس النمط و أسوأ بكثير و لا أريد أن أشرحه بالتفصيل لأنه سيصبح فيلما اباحيا بامتياز ، و هلم جرا ، أما نحن فالأم عندنا نحن العرب و المسلمون لها كل يوم عيد في قلوبنا و حياتنا و صلاتنا و قيامنا ، لا أذكر أنني التقيت يوما أنا او أيا من أبنائي بأمي رحمها الله و لم نقبل يديها كلنا و أحيانا قدميها و كنا نلتقيها من خمس مرات الى ستة في الأسبوع و مثلي كثيرون بل كثيرون جدا ، عشت في الغرب عشرين عاما و لم أر واحدا و أنا أعرف الكثيرين جدا يقبل يد أمه .

دشرونا ...من وجع القلب فالغرب غرب و الشرق شرق و لن يلتقيا ..

هساع ، عشو تهاوش الوزير و الرئيس تبع المزارعين ، لا ندري المهم أنهم ساروا على النهج الوطني و العرف الاجتماعي الأردني و تهاوشو ، و طلعت سليمة انه ما في كسور و طخ فشك على الأقل حتى هذه اللحظة ، و ننتظر أخبار الصلحة و فناجين القهوة السادة تدور على الغانمين أهل الجاهة الكريمة و ما أكثر الغانمين و ما أكثر الجاهات ، حتى أنني أفكر بفتح شركة للجاهات و الغانمين تعنى بشؤون الصلحات و العطوات.




  • 1 منال 23-03-2017 | 09:28 AM

    ما اجمل هذا الكلام صراحة حكيت الصحيح وكلنا منعرف والله فشيت غلي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :