facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الفرق بين الرجل و الذكر

10-04-2007 03:00 AM

قبل مدة قال شيخنا الكريم الدكتور أحمد الكبيسي في برنامجه الأسبوعي الذي يتحدث فيه عن تدابير الشريعة الإسلامية في قضايا الزواج و الطلاق ما مفاده أنه لم يسمع قط في عالمنا الإسلامي عن تطبيق صحيح للشريعة الإسلامية فيما يتعلق بالطلاق الرجعي بين الزوجين؛ إذ تحتم شريعتنا على المرأة المطلقة طلاقا رجعيا – حسب قوله – المكوث في بيت زوجها لمدة ثلاثة أشهر ، و لا يملك زوجها الحق في طردها من البيت و إن فعل فيكون جوابها " لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق " ، فبعد أن يذهب الزوجان إلى المحكمة و يرمي عليها يمين الطلاق يعودان إلى بيتهما لتمكث الزوجة المطلقة في بيت زوجها ثلاثة أشهر تقاطعه فيها بشكل تام و بمجرد أن يلمس يدها يبطل هذا الطلاق الرجعي و يعودان زوجان شرعيان و ربما لا يصعب على القارئ الكريم فهم حكمة مشروعية عدم هجر الزوجة لبيت زوجها... . و العلاقة التي تربط عنوان المقال بمضمونه تتعلق بالأسباب المؤدية للطلاق بين الزوجين و مدى تعقل الرجل - و ليس الذكر- و تحمله للمواقف الصعبة التي لا يدفعه غضبه على التسرع في اتخاذ قرار الطلاق . و أكد شيخنا الكريم أن الكثير من الأزواج ذكور و ليسوا رجالا ً ، فيختصرون الرجولة بتحكمهم بزوجاتهم و صب جام غضبهم عليهن بذريعة أنهم رجال و لا بد للرجل أن يغضب في الوقت الذي لا يتورعون فيه عن أخذ ثمن بطاقات شحن هواتفهم المحمولة من النقود التي يرسلها أهل الزوجة لابنتهم !و آخرون لا يتعدى وهم رجولتهم غرفهم المغلقة !

" الزوج الرجل هو الذي يتحمل المصاعب و يتخذ القرارات السليمة" ، أما في زمننا اليوم بات على الزوجة أن تتحمل مصاعب الحياة من أجل زوجها .
" الزوج الرجل هو الذي يكظم غيظه من زوجته - طالما أنها لم تعص الله – " هكذا يوصي شيخنا الأزواج مضيفا " نشأت في المنزل و قد كنت أرى أبي يقف منتصبا لاستقبال أمي إذا دخلت علينا و ليس كما تروجه ثقافة سي السيد" .

أتحدث هنا عن الزوجة بشكل خاص و ليس المرأة بشكل عام ، لأني أرى الكثير من أخواتي الفتيات يعشن في كنف الأب الرجل و الاخوة الرجال الذين يحرصون على احترامنا قبل توبيخنا و على صب جام حنانهم علينا بدلا من غضبهم.

و ها هو شاعرنا الذي" ولد في الماء" حيدر محمود - كما يصف نفسه - في لقاء "مجلة اليرموك" يعود بنا إلى أصل كلمة " نشمي " و نشمية " و التي ثبت أنها كلمة عربية فصحى ذات استخدام أردني بحت وهي مسجلة باسمه في مجلة مجمع اللغة العربية و أصلها نشم ، فنشم العود :جعله مستقيما كالرمح، و هي كما يؤكد شاعرنا لا تستخدم إلا في بادية الشام ، و تطلق على كل رجل يتحلى بصفتي الفروسية و الكرم، و الفارس لا بد أن يكون كريما ،و الكريم لا يمكن أن يكون جبانا، و الكرم هنا بمعنى الكرامة و الذي عنده كرامة لا يمكن أن يكون إلا كريما، و لا يخفى على قارئنا أن هذه الصفات من الرجولة و ليس الذكورة .

و قد وافق شيخنا الكريم في التفريق بين الرجل و الذكر _ كل من منبره - الرجل الذي أيقن أن من شنقوه كانوا ذكورا و ليسوا رجالا فاستهزئ بهم قائلا " هاي المرجلة ؟" تحية إليك أيها الرجل و الرجال قليل .... .


محررة في دائرة العلاقات العامة
smellcofe@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :