facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





رسالة إلى حابس المجالي في ذكرى غيابه الـ 16


محمد عبدالكريم الزيود
22-04-2017 10:05 AM

السلام عليك أبا سطام ، أعتذر أنّي أيقظتكَ ، فما زال الليل ثقيل يجثم على صدورنا ، والفجر قد طال ، لكن أعرف أن قهوتك عامرة في دلالها على النار التي ما خبت يوما ، ولم يغادر الفرسان ديوانك ، والخيل الأصايل أرخت عنانها.


إنهض وإصلح الشماغ على رأسك ، واملأ غليونك فالحديث طويل مملوء بالوجع والعتب .


إنهض فالدروب إلى القدس ما زالت وعرة ، وتذكرها ذات مساء وأنت تقود الكتيبة الرابعة في باب الواد ، والجنود الأردنيون يقنصون العدو ، وتنادي فيهم ' أبوي المنيّة ولا الدنيّة ' فيذوقونه طعم الهزيمة ، كان يوما من أيام الأردنيين معتق بروح الشهادة والدم والبارود .
أبا سطّام

الجيش العربي الذي قدته مرتان في ١٩٥٨ وفي ١٩٧٠ ما زال هو الجيش ، درّة التاج ورمز الهوية الوطنية وحامي الحمى ، وآخر حصن الأردنيين ، هو ليس جيشا وسلاحا وفوتيك ، وإنما هو وجدان الأردنيين وسندهم وملاذهم وقصائدهم ودم شهدائهم ، وروح الدولة التي لا يقبل الأردنيين أن يمسّ أو أن يشوّه أو تشوبه شائبة .

كان عدوك وعدونا واضحا أمام بنادقنا ، اليوم الأعداء يحيطون بحدودنا ، والأخوة أراحوا عدونا ويقاتلوننا نيابة عنه ، مرة باسم الدين ومرة باسم القومية ، ومرة باسم الأخوة وهم يقاسموننا الخبز والماء .

تذكرك الأردنيات أنت ورفيق دربك وصفي ، وقد ضاق الوطن وأنت الفارس الذي لّوحته شمس الجنوب ألقاً وحبّاً للترابِ الأردني ، ولم تزدك الرتب ولا الأوسمة شجاعة ، فقد كنت سيفاً عربياً وأنت تعبر دروب الجنوب نحو ' المقر' ، تحفّك زغاريد الكركيات وتراويد الأردنيات في سهول حوران وبيادر العالوك :' ع العود اليابس ع العود اليابس الله ينصر جيشك يا حابس ' ...

وظلّ نبضك أردنياً محافظاً على قامتك العالية وشماغك المهدّب، صورة زاهيّة للأردني المُهاب المنذور لأمته، ورافضاً مصافحة أسيرك السابق شارون.. فالقادة لا يتغيّرون ولا يتبدلون، وإن ْتغيرتْ الدنيا وتبدّلتْ الرّيح وتلّونت وجوه الرجال ،

لم تصنع لنفسك منصبا أو تورّث لأبنائك عضوية في مجلس إدارة شركة ، ولم تقايض الوطن بحقيبة وزارة ، أو بأسهم بورصة لا تنفع للصيد، أو ثمن بخس مهما علا ، ولم تجعل الولاء مربوطا بمغنم أو مغرم ، لذا بقيتَ نظيفا طاهرا ، بعيدا عن البزنس وشركاء الكميسون ، وظل الوطن في عينيك قصة حب وهوية وزيتونا لا يتغير لونه شتاء ولا صيفا .

أكتبُ إليك ومن القلبِ الذي ما كانتْ بوصلته إلا الوطن، ونحن نعبرُ هذا الزمان الصّعب ونذهبُ إلى الصورِ الناصعة من تاريخنا الأردني ، وقد مرّوا عليه أنت يا حابس ورفيقك وصفي ، عندما تحالفَ البعض على البلد، وظنّوا أنهم قادرين على ليّ ذراعهِ فعاهدتم الوطن ' على المصحف والدم ' ، وكان لكم موقفاً لن ينساه الأردنيين عندما تقاعسَ الآخرين واختبؤا وانحسرتْ الرجال وعبروا به نحوَ الأُلى والأمان .

اليوم أبا سطام يوزن رجال الدولة والحكومات مواقفهم بما يكسبون ، فالذي يحمل جنسيتان يلعب على الحبل الذي يراه أكثر كسبا ... وهناك من بإسم الوطنية ذبحونا، وزاد من وجعنا وفقرنا وضاعف من مديونية البلد ، وفوق ذلك يتمنن علينا ، وما زال الفساد ديدنه ....شحّ الوطن من رجاله .. لذا فالرجال لا تولد من رحمِ الأمّهات ولكن هي المواقف من تصنعهم، وعندما بكاك الأردنيين فقد بكوا رجل بحجم الوطن .. لا ألوم حبيب الزيودي عندما سمعَ بنعيك عبر الإذاعة ركن سيارته على جانب الطريق وبكاك حتى بللّ الدمع وجه وأنشد مرثاته :'إلك كانتْ يا عذب الطول طلّات علامك غبت ْ والدنيا تشارين... والك كانتْ يا ابو الشومات شومات عليها زغردتْ مريوشة العين .. وإلك كانتْ على الفرسان صيحاتْ ترجّ بعصفها أركان الميادين' .

السلام عليك في ذكرى رحيلك وسنظل نقرأ شعرك على ' رديين الحيل ' ونقول أن ' كراسي الوطن ورجالها ورماح القنا ' قد غابوا .

فرحمك الله يا حابس ، ورحم الله الرجال الكبار والشهداء الذين ما بخلوا على الوطن بدمهم حتى ولو غابوا تحت التراب فالأحياء من هم أحياء الذكر .. والسلام على صاحب الذكرى وعلى الوطن الأغلى الذي لن يغيب .




  • 1 صايل القيسـي - مادبـا 22-04-2017 | 02:22 PM

    رحم الله المشير حابس المجالي رحمة واسعة وجعل الجنة مثواه.. كان رجلا وطنيا بامتياز وقائدا شجاعا سطر اسمه بأحرف من نور على ثرى القدس الطهور

  • 2 زيد محمد خليل الفراج - مرج الحمام 22-04-2017 | 02:58 PM

    رحمة اللة عليك أبا سطام ورحم سطام أبا سيجال و انا لله وانا اليه راجعون ....الفاتحة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :