facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مخابئ للحرب النووية!


احمد حسن الزعبي
24-04-2017 02:37 AM

جرّبت أمريكا قبل أيام أضخم قنبلة غير نووية في الوجود وأسمتها أم القنابل..مما قد يستفزّ روسيا فتكشف بعد أيام عن قنبلة جديدة تسميها «أبو اللي خلف القنابل»..وكوريا الشمالية هي الأخرى «ترقص من غير دف» فإذا أطلق فتى طائش في حارته ألعاباً نارية في الهواء فإنها تردّ عليه في اليوم التالي بصاروخ مدمّر..لذا الوضع في العالم غير مطمئن على الإطلاق ،ثم ما حاجتنا إلى هذا العالم الواسع إذا كان من يتحكّم به «ضيّق» الأفق..

هناك تقارير صحفية كثيرة تتساءل ماذا لو نشبت حرب نووية ؟ فــ»ليغو» العلاقات قد بدأ بالتفكك، أمريكا تراجع الملف النووي الإيراني..وتهدد كوريا الشمالية..الأخيرة أصدرت فيديو تتخيّل فيه كيف ستمسح الولايات المتّحدة الأمريكية عن الوجود..وروسيا ليست بعيدة عن هذه الأجواء المشحونة و»إسرائيل» ترقد على كوم من القنابل النووية تنتظر ارتفاع حرارة الصراع حتى تفقسها فوق رؤوسنا دفعة واحدة..

في ظل هذه الأجواء المشحونة بالنووي .. بدأت بعض الشركات في روسيا ببناء مخابئ مجهزة فيها كل ما يحتاجه المرء للعيش والبقاء اليومي حسبما ذكر موقع «انو نيماس» لكن هناك عيبا وحيداً في هذه المخابئ أنها للأغنياء فقط ؛ ليس للأغنياء وحسب بل لبالغي الثراء..حتى الموت صار طبقياً..إذا كنت ثرياً فأنت تستحق الحياة وإذا كنت فقيراً فأنت مخيّر بين الموت أو التشوّه والإعاقات مدى الحياة والمساهمة في إنتاج ذرية معاقة من بعدك !.طبعاً إذا لم تكن ترغب في الاشتراك مع تلك الشركات فقد اقترح موقع «انونيماس» عليك بعض الأماكن التي قد تنجيك من الموت النووي..مدينة «بيرث» مثلاً وهي من المدن النائية في استراليا التي لن تنالها الحرب النووية ، وإذا كان المشوار بعيداً عليك في استراليا..تستطيع ان تستبدله باللجوء إلى نيوزلندا والمحيط الهادئ وجزر المارشال هناك يقولون انه لن يصل التأثير النووي؛ لا اللهيب ولا الأشعة..

شخصياً إذا ما وقعت حرب نووية - لا سمح الله – فلن أطير إلى استراليا ولا نيوزلندا لأعيش مع خرافها السمينة والسعيدة ، على العكس تماماً ..فإذا ما وقعت الحرب النووية بين الدول المذكورة أعلاه..فأول ما سأطلبه أن يعطيني الطيار موعد وإحداثيات سقوط القنبلة النووية بالسنتيمتر ..لا لشيء ، فقط لأقف تحتها تماماً ، أريدها هنا في منتصف الرأس – لو سمحت- وإياك ان تنحرف أو يتغير مسارها أريدها على المخيخ تماماً...

السبب؟ماذا يعني أن أبقى حيّاً بينما يموت كل الذين أحبهم...هذه أنانية لم أمارسها في السلم فكيف لي أن أمارسها بالحرب .. سأختار أن أكون نواة الموت وأنا مرتاح الضمير!..

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :