facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





نقابة الصحفيين ليست مجرد نقابة


النائب الاسبق د. بسام البطوش
29-04-2017 09:59 AM

يُنظر عالمياً للجسم الصحفي باعتباره الجسم الأكثر حيوية ونشاطا بين التشكيلات النخبوية النقابية والفكرية والثقافية والسياسية في أي بلد، اذ ينخرط الصحفيون في تفاصيل الحياة بأبعادها المتنوعة، ويمارسون رقابتهم بوصفهم ممثلي صاحبة الجلالة على مجمل الحياة العامة بتشكيلاتها المختلفة، ويقدمون في الأغلب قراءة نقدية لمجريات الشأن العام، ويلفتون النظر لأوجه القصور في العمليات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، ويحاربون اليأس والاحباط والفساد والسلبية  . 

وقد يقول البعض ان الصحفيين لا يعجبهم العجب وينتقدون التباطؤ أو السلبية أو الضعف الذي يصيب أي مجال من مجالات الحياة .لذا لا نقبل منهم الا أن يكونوا فرسان التقدم دائماً . وفِي الحقيقة إن الناس ينظرون للصحفيين بوصفهم الضمير الحي للوطن والمواطن. ويتقبل الناس بطيب خاطر لسعات سياطهم النقدية للعمليات الانتخابية وما قد يشوبها من تدني نسب الاقتراع او نوعية المعايير التي يحتكم لها الناخب ، او شكل الانحيازات وعلى أي قاعدة تبنى المواقف الانتخابية ؟ الحاصل أننا شئنا أم أبينا نتطلع الى الصحفيين كصناع للرأي العام والوعي والايجابية والفاعلية ، وأنهم قادة المشاركة المبادرون لفتح نوافذ الأمل . 

 

ما جرى اليوم في انتخابات نقابة الصحفيين من حيث عدم اكتمال النصاب يعطي مؤشرا بأن أوضاعنا العامة ليست بخير أبداً! فإذا شعر الصحفيون بالإرهاق أو الإعياء فسنشعر جميعنا بالخوف ! وقد نتوقع من أي قطاع أن يصاب بالكسل الا قطاع مهنة المتاعب فهم في نظرنا محرم عليهم التعب ! وليس من حقهم أن يتعبوا ! ولعل الأصدقاء والأحبة في الجسم الصحفي وهم يعلمون قربي منهم وتقديري لرسالتهم وانحيازي لمطالبهم وإحساسي بمتاعبهم يسمحون لي بعتاب جميل ونداء أخوي: أرجوكم لا تتعبوا، ولا تتوقفوا عن نضالكم من أجلنا جميعاً. ولعل من حقنا أن نتطلع الى دور مميز لنقابة الصحفيين وحضور وتأثير وفاعلية في كل تفاصيل الشؤون الوطنية، فنقابة الصحفيين ليست مجرد نقابة، انها في نظرنا قلب نابض بعشق الوطن والحياة والعدالة والحريّة والكرامة، انها قلعة الكلمة! 
وأنتم فرسانها!!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :