facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"اقعد" يا معلم


الدكتور محمد كامل القرعان
10-05-2017 03:15 PM

عندما يتعلق الامر بالاردن فالكل "يصمت " أمنا وحدودنا وعمقنا اولوية لا نقاش حولها ولا تحتاج لفتوى ولا لرأي احد ، الاردن دفع الكثير جراء اللجوء السوري والهجرات العربية المتتالية ولا "حمدا ولا شكورا" استقبناهم اخوة واعزاء وقاسمناهم مائنا وهوائنا بشهامة اردنية ونخوة عربية ؛ وبالتالي يخرج المعلم ،يهدد الاردن بوقاحة وقلة حياء بدلا من ان يقدم الشكر والعرفان لاحتضاننا ابناء سوريا الذين خرجوا ظلما وقسرا نتيجة تشريدهم من قبل نظامه ومليشيات ارهابية وعصابات. دائما الحاسدين والطامعين يحاول النيل من ثوابتنا وقيمنا تجاه جميع المواقف العربية والدولية ؛فالاردن حمل القضايا العربية على ظهره منذ ان بزغ فجر دولتنا العتيدة والتقف الازمة بعد الاخرى بصمود وشموخ؛ فواجهاتنا نار مشتعلة من كل حدب وصوب وما زلنا بحمد الله وبحكمة قيادتنا الهاشمية نحفظ امننا ونتمتع باستقرارنا رغم صعوبة وضعنا الاقتصادي والمالي مقابل انهيار انظمة وتناحر زعامات وتلاشي ساحات وانقسام دول.

سيخرج العديد من المحليين والمشككين كعادتهم على الفضائيات وككتاب اقلام مأجورة للتشكيك بنوايا بلدنا محاولة يائسة "نفخ الرماد في العيون" لكنا سننفخ باعيينهم 'السجن) ..سنتحرك ونتصرف بمحض ارادتنا وبما يمليه ضمائرنا نحو التفافنا حول راية بلادنا ونسيج حدودها برموش العين وهدب شماغها ...منذ بدء الازمة السورية والاردن يطالب بحل سياسي ودعوته وجهوده التقاء جميع الاطراف المتناحرة للوصول الى صيغة تنهي الحرب وتحفظ اراضي سورية وحدودها لكن تعنت النظام وتدويل القضية انحته جانبا متفرجا بلا حول ولا قوة .

الاردن لم يكن يوما الا مع الصف العربي والمصلحة العربية ولم يساوم يوما على الدم العربي وجلالة سيدنا بكل خطاب يعتلي به المنابر بعواصم صنع القرار الدولي يطالب بالحقوق العربية وحق شعوبها بالعيس وسلام وعلى رأسها القضية الفلسطينية ومرورا بالعراق وليبيا واليمن وسوريا ..ونحن كأردن ظهرنا حمل الهم العربي وعرضنا الاكتاف وصمدنا بوجه التحديات فحدودنا مع العراق تم تامينها بسواعد جيشنا كما هو الحال مع الشقيقة سوريا وقدمنا التضحيات والشهداء من فلذة اكبادنا وصبرنا واحتسبنا ..الاردن يريد للجميع العيش بخير وسلام وهو من الدول المشهود لها عالميا بالاعتدال والسماحة والسلام ..وختاما نقول لوزير خارجية النظام السوري اقعد يا "معلم" واركز مع اني اشكك بانك معلم.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :