facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





نكتة غير مقبولة من وزارة الثقافة


المهندس مصطفى الواكد
13-12-2008 07:31 PM

في كل دولة من دول العالم تجد المواطنين وكأنهم قد اتفقوا ضمنا على أن ينسبوا ما يخطر ببالهم من النكات والأفعال الطريفة إلى أهالي منطقة أو قومية معينة من مواطنيهم ولم يشذ الأردنيون عن هذه الحالة حيث نجد نكاتا كثيرة قد نسبت للسلطية والطفايلة و هذه النكات في معضمها تغمز من ثقافة أو نباهة من تنسب إليهم من باب المداعبة حيث يعرف الأردنيون أكثر من غيرهم أن السلط والطفيلة قد أنجبتا من أهل الفكر والمعرفة ما يزيد عن غيرهما من المدن الأردنية .

أيام دراستنا الجامعية في العراق الشقيق وبنفس السياق كان زملاؤنا الطلبة العراقيون ينسبون كل نكاتهم لأبناء بلدهم الأكراد الذين يقطنون منطقة الشمال العراقية وهي بالمناسبة من أجمل المناطق السياحية في الوطن العربي وقد تميزت بعض مدنها بمنتجاتها الغذائية كالألبان لمدينة أربيل والكباب لمدينة السليمانية . من تلك النكات أن رجلا كرديا بعث برسالة خطية عبر البريد إلى ولده المكلف بالخدمة العسكرية في الجيش العراقي أيام خدمة التجنيد الإجباري كتب عليها العنوان بالطريقة التالية: بغداد – وزارة الدفاع – مقابل لبن أربيل – ليد فلان ابن فلان ، معتقدا أن دكانا يبيع اللبن في بغداد أشهر من أكبر وأهم وزارة عراقية في ذلك الحين .

تذكرت كل ذلك بعدما عدت إلى البيت أحمل مجموعة كبيرة من الكتب اشتريتها بثمن رمزي من خلال البرنامج الرائد الذي تبنته وزارة الثقافة الأردنية بعنوان مكتبة الأسرة و مهرجان القراءة للجميع ، جلست بسرور بالغ أقلب تلك الكتب متنقلا بين عناوينها إلى أن استفزتني عبارة وقعت عليها عيناي كتبت على الصفحة الأولى من كل نسخة كتاب نصها التالي : ( الناشر : وزارة الثقافة - شارع وصفي التل - خلف جبري المركزي ) .

لا أظن أن وزارة الثقافة أرادت أن تتحفنا بنكتة تفسح من خلالها مجالا للتندر ، بل انها وقعت في خطأ كبير يمس هيبة الوزارة ويتجاهل جهدا كبيرا بذلته أمانة عمان الكبرى في الترقيم والتسمية للشوارع والبنايات ، ناهيك عن اسقاط كلمة الشهيد التي تسبق اسم البطل وصفي التل الذي سمي الشارع بإسمه تخليدا لذكراه.

أتمنى أن لا نكون قد انتقصنا من حق الشكر لمن ابتدع فكرة مكتبة الأسرة ولمن عمل جاهدا على انجاز المشروع وايصال مجموعة من الكتب القيمة لنا و لأبنائنا ، إلا أننا لا نقبل إلا أن تكون وزاراتنا معالم يستدل بها على المجاورين.
mustafawaked@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :