facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





هل ما يحدث في الطفيلة مقصود؟


الدكتور محمد المحاسنة
13-07-2017 11:44 AM

ابناء الطفيلة والمراقب للمحافظة من بدايات عام ٢٠١٦ والى اليوم يجد الخدمات والبنى التحتية في تراجع رهيب، لا اعرف الاسباب المباشرة ولكن ان كنتم تؤيدونني ام لا، بداية محافظ الطفيلة المحال للتقاعد لم يداوم ولم يقدم للمدينة شيئا، والحكومة تعلم وبعد احالته للتقاعد للان لم يتم تعيين محافظ منذ ما يزيد عن شهرين وكأن الطفيلة في مملكة زنجبار رئيس البلدية تم تعيينه درجة رابعة من وزاره الشباب وبالأمس قدم استقالته مع المجلس البلدي لأنه لم يجد ما يقدم للبلدية وللمدينة والمصيبة الكبرى انه كان ينوي تعيين ٤ عمال نظافة تقدم له ٨٠٠ عامل، تخيلوا حجم البطالة في المحافظة مدير الاشغال منذ استلامه منصبه من مدة عام لم يطرح اي عطاء في المحافظة ولو حتى طريق ترابي، مدير المياه لا يعلم اين تقع شبكة المياه في المحافظة ومشكلة المياه في الطفيلة تزداد وهو لا يرد على التلفون، اما مستشفى الطفيلة فيكفي ان نقول ان احد الاطفال تعرض لحادث لم يجدوا خيط نايلون في المستشفى لتقطيبه مما اضطر والد الطفل الذهاب للكرك والطفل مصاب لتقطيبه هناك، جامعة الطفيلة التقنية رصيدها صفر والحكومة تعلم واعضاء هيئة التدريس لم يستلموا مكافآت الصيفي الماضي ورئيس الجامعة يطالب يوميا الحكومة ولا حياة لمن تنادي، شوارع الطفيلة من العيص لوادي زيد وكأنها من القرن التاسع، الشارع الرئيسي منذ سنوات يبحثون له عن حل وكأنه قنبلة نووية ولا حياة لمن تنادي، الشارع الواصل من دوار العيص لغاية ابو بنا طالبنا بإنارته ١٠٠ مرة ولا حياة لمن تنادي.

ماذا بعد؟ هذا غيض من فيض، من المسؤول هل هو تقصير حكومي مقصود هل حقد مبيت هل تقصير ابنائها ام انه لا بواكي للطفيلة؟ اعتقد ان ساعة الانفجار ان حانت لا سمح الله لن ترحم أحدا!! اتقوا الله في الطفيلة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :