facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ليس سهلا ان تكون الملك عبدالله الثاني


17-07-2017 04:43 PM

عمون -لقمان إسكندر -ليست مهنة سهلة أن تكون ملكا في هذا العصر. يملك أحدنا مؤسسة من خمسة موظفين، فلا يكاد ينام الليل تعبا من إدارتها. فكيف هي حال إدارة ملفات بحجم المسجد الاقصى، وما أدراك ما المسجد الأقصى. ونار الشمال، وغموض الجنوب، وتيه الشرق.

ليست مهمة سهلة ان تكون ملكا في هذا العصر. وحتى الامساك بمنتصف العصا ستصبح مهمة صعبة.

إن ملفات تتلظى، لا يكاد يترك لك الاحتلال فيها مورد ماء، ومن خلفه عالم بأسره تسيطر على معظمه الولايات المتحدة الامريكية. والولايات لعبة بيد الاحتلال.

ليس سهلا أن تهاتف كائنا على هيئة رئيس وزراء الاحتلال، وتدير أزمة بحجم محاولة السطو الصهيوني على المسجد الاقصى في وضح النهار، وأمام أعين الناس، ثم لا تجد غيرك وغير شعبك يدين ذلك أو يستنكره.

هنا، سيرتفع الدخان من رأس الاحتلال، فالمطلوب أن تقوم بما يقوم به الكل. والكل لا يقومون في الحقيقة بأي شيء. حتى السلطة الفلسطينية ستدين العملية وسترى ما فعله الأبطال في الحرم القدسي إرهابا.

إن المراد أن يتموضع الموقف السياسي لك بركن يشيح نظره عما يجري في المسجد الاقصى. لكن أنّى ذلك؟ وصاحب الموقف أردني، والقيادة فيه هاشمية.

طالما سيكون الموقف الاردني واضحا، من هنا جاءت الرسالة: 'فتح الحرم القدسي الشريف أمام المصلين فورا، واستمرار إغلاق الحرم الشريف مرفوض'. لكن ماذا عن العرب؟

العرب مشغولون بأزماتهم هذا يقتل هذا، وذاك يكيد لأخيه، وثالث يقلع شوك يده، ويقول: دع الاقصى يقلع شوكه هو الاخر.

إن المطلوب أن يرى العرب ما يراه الاحتلال فقط. وما يراه الاحتلال هو: لا شيء يحدث في الأقصى، سوى شيء من احتلال وبعض القتل للناس هناك يمكن ان تعالج بالمفاوضات.

لهذا قيل للأردن: 'عليك ألا تؤجج الأرواح'. وهل هناك أكثر تأجيجا من الاحتلال نفسه؟ مجرد طرح هذا السؤال حرام، وخارج عن سياق ما يجري في المنطقة. 'عليك ان لا تكترث لما يجري غرب النهر كما يفعل اشقاؤك العرب'. هذا ما يقال للأردن.

حقا. ليس سهلا ان تكون الملك عبد الله الثاني.




  • 1 محمد العراقي 17-07-2017 | 08:06 PM

    صدقت.. صدقت.. صدقت

  • 2 أبو حميد 18-07-2017 | 12:57 AM

    جزاه الله عنا كل خير. والله بنرفع راسنا بالقيادة الهاشمية الحكيمة ونسأل الله أن يثبتهم على الحق.

    كثير ناس بتدعي الكفاءة في القيادة لكن لو بيعرفو انه ما خفي أعظم, ومع ذلك جلالة الملك ورث القدرة على تأمين الأردن, والدفاع عن حياة ومقدسات الأردنيين والأشقاء العرب بغض النظر عن الوضع الإقتصادي للأردن.

    لو الشعب يتعلم كيف يزيد قدرته عالإنتاج والتصدير بدل ما أغلبهم يصرف موارده من وقت ومال على اشياء بتزيده فقراً, لكن كلمات البعض زي السم منطقها حلو بس تأثيرها مدمر وعلى شرائح مختلفة من الشعب.

  • 3 رند صلاح 19-07-2017 | 01:09 AM

    اللهم اجعل بلدنا الاردن آمنا مطمئنا وسائر بلاد المسلمين ..اللهم وفق الملك عبدالله ااثاني لما تحب ونرضى ..اللهم من اراد بالمسلمين كيدا فرد كيده في نحره

  • 4 فايز الكعابنة 19-07-2017 | 09:18 AM

    اعان الله عبده على ما ابتلاه
    وجعله لناس نافعا
    واحبه الله بما احببنا به
    طالبين المولى عز وجل ان يحكمه في
    امره ويجعله ذخرا للوطن


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :