facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻷردﻧﯾﺔ اﻟﻣﻐرﺑﯾﺔ


د. موفق العجلوني
02-08-2017 10:18 AM

اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻷردﻧﯾﺔ اﻟﻣﻐرﺑﯾﺔ
في الذكرى ١٨ لجلوس ملك المغرب على العرش ...

اقام سعادة سفير المملكة المغربية حفل استقبال بمناسبة احتفال المملكة المغربية بالذكرى الثامنة عشرة لجلوس جلالة الملك محمد السادس على العرش، وتأتي هذه الاحتفالات في غمرة التنمية الشاملة التي شهدتها المملكة المغربية في عهد جلالة الملك محمد السادس في كافة مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وهذا بفضل السياسة الحكيمة التي ينتهجها جلالة الملك محمد السادس، ويقف الشعب المغربي الشقيق خلف قيادته.
وقد لمست هذا الامر بأم عيني اثناء زيارتي مؤخرا للمملكة المغربية الشقيقة للمشاركة في المؤتمر العربي الاوروبي الرابع للتعليم العالي والذي عقد في مدينة الرباط وشارك به عدد من رؤوسا الجامعات الاردنية والاساتذه وعلى راسهم دولة الدكتور عدنان بدران وأمين عام اتحاد الجامعات العربية عطوفة الدكتور سلطان ابو عرابي.
وفي نظرة ثاقبة للعلاقات الاردنية المغربية نجد ان هذه العلاقات علاقات تاريخية متينة مبنية على اسس سليمة ﺗﺠﻤﻊ القيادتين الاردنية والمغربية في العديد من المجالات وخاصة في الدفاع عن المقدسات الاسلامية في مدينة القدس، حيث الوﺻﺎﻳﺔ الهاشمية لجلالة اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﷲ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻤﻘﺪﺳﺎت ورﺋﺎﺳﺔ اﻟﻤﻐﺮب ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻘﺪس ووحدة المواقف في منظمة التعاون الاسلامي ومحاربة الارهاب واﻟﺘﻄﺮف والسعي اﻟﻤﺘﻮاﺻﻞ لتطوير اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﻤﺸﺘﺮك. وقد تكللت هذه العلاقات من خلال الزيارات واللقاءات المتبادلة بين جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين وأخيه جلالة الملك محمد السادس حفظهما الله.
هذا وقد شهدت المملكة المغربية الشقيقة عدداً من الاصلاحات خلال السنوات ال ١٨ من اعتلاء جلالة الملك محمد السادس على الحكم وكان من أﺑﺮزھﺎ انشاء ھﯿﺌﺔ اﻟﻤﺪﻧﯿﺎت واﻟﻤﺼﺎﻟﺤﺔ، وﺳﻦ ﻗﺎﻧﻮن أﺣﺰاب ﺟﺪﻳﺪ، وﻋﻤﻞ آﻟﯿﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻻﺧﺘﯿﺎر رﺋﯿﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ، و اصدار تشريعات منحت ﺣﻘﻮﻗﺎ اﻛﺜﺮ ﻟﻠﻤﺮأة واﻟﺸﺒﺎب. الامر الذي كان له الدور في تجاوز مرحلة الربيع العربي بسلام ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ واﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻨﺪاءات اﻻﺻﻼح ﻓﻲ المغرب و العالم العربي ككل .
وكما اشار سعادة سفير المملكة المغربية السيد محمد ستري في مقابلة صحفية اجراها بهذه المناسبة المجيده : "يعتبر الاردن والمغرب نموذجين للرزانة والحكمة والنظر السديد في التعامل مع متغيرات المرحلة والتحديات التي تواجه البلدين على الصعيدين المحلي و الإقليمي، وان البلدين يتقاسمان نفس القيم والمبادئ التي تؤهلهما للقيام بدور فعال في معالجة العديد من القضايا، ويضطلعان معاً في الوقت الراهن بدور مهم على الصعيدين الدولي والإقليمي بفضل قيادتهما الرشيدة وبحكم المبادئ المشتركة التي تقوم عليها سياستهما الخارجية".
وهذا ما اكده سعادة السفير الاردني السيد علي الكايد، ان العلاقات الاردنية المغربية علاقات تاريخية متينة عزز دعائمها كل من جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين وأخيه جلالة الملك محمد السادس حفظهما الله.
بنفس الوقت فان الاردن و المغرب يرتبطان بقواسم مشتركة، خاصة على صعيد تجربتيهما في مجال الإصلاحات السياسية والاقتصادية و الاجتماعية والمؤسساتية، الامر الذي ساهم في تثبيت دعائم الأمن والاستقرار والتنمية عبر اصلاحات جذرية ورصينة، أسّست لعلاقة رشيدة بين الحاكم والمحكوم عنوانها الرئيس التكريس الفعلي القُرب من المواطنين والتواصل المباشر مع كافة فئات الشعب.
و تأتي هذه الذكرى الطيبة لتلقي الضوء على الانجازات التي حققتها المغرب على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وفق رؤية جلالة الملك محمد السادس المتقدمة والمنفتحة و التي مكّنت المغرب من ارساء أسس مجتمع مدني حضاري متقدم ساهم في تعزيز قيم التعددية والحكم الرشيد مع توسيع فضاء الحريات وحقوق الإنسان، وكذلك تنفيذ البرامج والمشاريع الواعدة على صعيد التنمية الشاملة.
هذا وقد شهدت المملكة المغربية خلال ال ١٨عاماً من تولّي جلالة الملك محمد السادس الجلوس سلطاته الدستورية تطورات سياسية عميقة وإصلاحات شاملة في إطار الاستقرار السياسي والاجتماعي، و خاصة بصياغة دستور 2011 الذي كان بمبادرة من جلالة الملك محمد السادس وشكل هذا التحول قيمةً مُضافة متميّزة ضمن التراكم الكلّي الذي لعملية الإصلاحات الشاملة على مدى السنوات الماضية.
هذا وقد قطعت المملكة المغربية خطوات كبيرة في مسار الإصلاحات على الصعيد الوطني، تمكنت من تعزيز تواجدها بقوة، عربيا و افريقيا و دوليا بفضل مصداقيتها على صعيد العلاقات الدولية باعتمادها سياسة خارجية متوازنة وفق ضوابط ومحددات تقوم على تغليب منهج الحوار ومبدأ الاعتدال والحرص الثابت على الالتزام باحترام السيادة الوطنية، والوحدة الترابية لكل دولة، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، بالتوازي مع محافظة المملكة المغربية على علاقاتها المتميزة مع الدول العربية والاسلامية و الافريقية ، خاصة العلاقة مع المملكة الاردنية الهاشمية و التي اصبحت مثالاً يحتذى في العلاقات العربية العربية .

و تتميز العلاقات الأردنية المغربية بحالة خاصة من الانسجام والتعاون والتنسيق المشترك، في كافة المجالات السياسية، والاقتصادية، والثقافية، والسياحية، ومكافحة الارهاب، و المزيد من التعاون في المجال الاقتصادي والتجاري وزيادة الاستثمارات. مقرونة بعلاقة استثنائية أخوية تربط صاحبي الجلالة الملك عبد الله الثاني بأخيه الملك محمد السادس.

و بالتالي بقيت العلاقة الأردنية المغربية، دوما تشكل نموذجيا للعلاقات العربية العربية، وصورة مثالية لحالة مختلفة من العمل العربي المشترك، كونها بنيت على دعم كل بلد لمصالح البلد الأخر، وتحديدا في دعم القضية الفلسطينية التي يرى المغرب بأن جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين يعمل بشكل قوي على حماية المقدسات في القدس الشريف.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :