facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المستوطنون اليهود يشنون حربًا ضد شجر الزيتون


15-09-2017 10:13 AM

عمون - موسم الزيتون في الضفة الغربية المحتلة، ينتظره الفلسطينيون بشوق ولهف شديدين، إلا أن مستوطنين صهاينة يصرون على الخراب والدمار، وقتل البهجة والفرح.

ومساء الخميس 14 من الشهر الجاري، أقدم مستوطنون على قطع أشجار زيتون مثمرة من أراضي بلدة كفر قليل جنوب نابلس، شمال الضفة المحتلة، مستغلين الطرق الالتفافية المحاذية للحقول وحماية جيش الاحتلال لهم.

المزارع والإعلامي نواف العامر من سكان البلدة، قال لمراسلنا إن اعتداء المستوطنين استهدف منطقة المنطرة، وتعود الأراضي للمواطن فتحي رشيد منصور، وأن أربع أشجار زيتون مثمرة، شوهدت مقطوعة بالمنشار، وأن أصابع الاتهام موجهة للمستوطنين من مستوطنة" براخاه" المقامة على أجزاء من البلدة.

وقبل يومين قطع مستوطنون صهاينة 27 شجرة زيتون، من أراضي بلدة بورين، بالقرب من مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية المحتلة، وهو ما تكرر مع هذه البلدة في عدة مواسم؛ وقد يتكرر في نفس الموسم عدة مرات.

وقال غسان دغلس، مسؤول ملف الاستيطان في شمالي الضفة الغربية؛ إن مستوطنين من مستوطنة "يتسهار" المقامة على أراضي جنوبي نابلس، قطعوا 27 شجرة زيتون مثمرة، مضيفا أن الأشجار تعود ملكيتها لمزارعة فلسطينية من بلدة بورين.

وحذر دغلس من تصاعد عمليات الاعتداء على الممتلكات والمزارع الفلسطينية مع اقتراب موعد قطف ثمار الزيتون، والتي تبدأ منتصف أكتوبر/ تشرين أول القادم؛ داعيا المزارعين الى الحذر من الاعتداءات.

وقبل أسبوع من الآن أقدم عدد من مستوطني "رحاليم" المقامة على أراضي قرية الساوية جنوب مدينة نابلس، على قطع 43 شجرة زيتون مثمرة من أراضي القرية؛ حيث ينفذ المستوطنون اعتداءات بصورة ممنهجة ضد المواطنين ومملتكاتهم في الضفة المحتلة تحت حماية قوات الاحتلال.

وعن حادثة قطع الأشجار يقول المزارع جمعة محمد خير الله صاحب الأشجار إن عدداً من المستوطنين تسللوا ليلا إلى منطقة الواد شمال قرية الساوية، وقطعوا 43 شجرة زيتون تعود ملكيتها له ولعائلته.

بدوره حذر الباحث في شؤون الاستيطان خالد معالي من زيادة في اعتداءات المستوطنين خلال موسم الزيتون باستهداف شجرة الزيتون والمزارع نفسه، مشددا على ضرورة اليقظة والحذر خلال تحضيرات الموسم وعملية القطف.

ولفت معالي إلى أن المستوطنين في كل موسم يتعمدون تنغيص فرحة الموسم بطرق عديدة من الاعتداءات من بينها: قطع الأشجار أو جزء من الأفرع، وسكب مواد حارقة على الأشجار، وضرب المزارعين وإطلاق النار عليه وطردهم من حقولهم.

كما يتعمد المستوطنون - وفق معالي- سرقة ثمار الزيتون، ومنع قطف الثمار للحقول القريبة من المستوطنات أو خلف الجدار، تجريف الأشجار لصالح التمدد الاستيطاني، قلع أشجار الزيتون وإعادة زرعها في المستوطنات، وغيره الكثير.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :