facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الموت على أنغام الموسيقى


عدنان الروسان
10-10-2017 02:54 AM

يحسد بعض الناس الموتى في أم قيس لأن المقبرة أو ' المجنة ' كما يريد الأهالي أن ينادونها مشرفة على مرتفعات الجولان و بحيرة طبريا و القعدة فيها ' بترد الروح ' كما يقول البعض ، غير أن الموتى قانعون بما أتاهم الله من فضله و لا يريدون أن ترتد إليهم أرواحهم حتى لا يروا القرف الذي يعيشه الأحياء و مافيات اخر زمن التي باتت جزءا من الحياة اليومية ، و الأوضاع الاقتصادية المتردية التي يعيشها الأردنيون الأموات و لو كانوا يتنفسون ، و رغم كل هذا الموقع الجميل للمجنة إلا أن الموتى يديرون أقفيتهم للغرب لأن فيه إسرائيل و الناس لا يحبون اليهود في أم قيس و لا يطيقونهم منذ أيام صايل أبو الرشاش الخمس ميه الذي كان يمطر الطائرات الإسرائيلية المغيرة على أم قيس بينما النساء ينقلن الذخيرة من التبابين للجيش و بينما قايد اللواء يتراكض بين الجنود بالفوتيك ، سقى الله تلك الأيام ما أعظمها و يلعن أبو السلام المهين و المذل اللي بنطخو فيه الأردنيين على أيدي أعضاء السفارة الإسرائيلية في عمان و يغادرون لإكمال العشاء في تل أبيب.
المهم معالي وزير الأوقاف حينما تقوم وزارة الأوقاف بتضمين قطعة أرض محاذية للمقبرة و هي مخصصة شفهيا منذ ثلاثين عاما للمقبرة و المكيساوية يثقون بالدولة و يعتبرون الكلمة عقدا مكتوبا ، حينما تقوم الوزارة بتضمين هذه القطعة لمستثمرة لا نذكر اسمها لأن كل شيء ممنوع عندنا ، ممنوع الحديث عن أي خطأ لأن ذلك قد يعكر صفو العلاقات مع الدول الصديقة أو الشقيقة أو يعكر مزاج بعض الفاسدين أو يمكن أن يكون اغتيالا للشخصية و كل شيء ممنوع إلا انتهاك حرمة الشعب الأردني أمواتا و أحياء مسموح لأن الأردنيين لا بواكي لهم ، و لأنهم باتوا كالهنود الحمر في أمريكا و سوف أقدم طلبا لتسجيل جمعية صداقة بين الشعب الأردني و الهنود الحمر لأن الحال من بعضه.
هل معقول أن تضمن وزارة الأوقاف ، وزارة الدين وزارة لا إله إلا الله محمد رسول الله قطعة أرض لمستثمرة تريد أن تقيم عليها متنزها و القطعة محاذية تماما للمقبرة و القطعة مشتراه للمقبرة و القطعة لا تصلح لمتنزه و موسيقى ، هل يريدنا وزير الأوقاف أن ندفن الموتى على أنغام الموسيقى و صوت جورج وسوف أو ملحم كرم هل يجب على الموتى أن يسهروا على قرقعة الكؤوس و الصحون حتى الثانية ليلا بينما الناس يتمايلون طربا و مرحا ، هل ذلك أمر يمكن ادراجه تحت مسمى الذوق العام إن لم نكن نريد أن نتحدث عن التقى و احترام الموتى ، هل هكذا تورد الإبل يا وزير.
لم نكن نريد أن نتحدث عن وزارة الأوقاف أو وزير الأوقاف لأننا تحدثنا كثيرا عنه و كثير من الكتاب تحدثوا عنه غير انه يبدو غير مكترث بأي شيء مما يقال و يأخذ بالمثل القائل قولوا ما شئتم و أفعل ما أشاء ، و هذه هي سياسات الحكومات المتعاقبة كلها ، غير أن قرار الوزارة قد يثير فتنة كبيرة و يتسبب بقلاقل و إثارة للفوضى و تحد لأهالي أم قيس الذين لا يرغبون في أن لا يجدوا مكانا لدفن موتاهم و لا يريدون أن يكون هناك متنزها على مشارف القبور لأن حرمة المقابر كبيرة عند المسلمين يا وزير الأوقاف .
الناس هم الأردن يا معالي الوزير ، و الناس هم المكون الأهم و الأكبر و الأكثر قداسة للوطن يا معالي الوزير ، و دشروا الناس بحالهم ، لقد فاض بهم الكيل و الناس غاضبة و أنا أضع الموقف أمامك و أمام الحكومة حتى لا تقولوا لم يخبرنا أحد ، أنا أخبركم أن هذا القرار خاطئ و يغضب الناس و قلوبها ممتلئة على الحكومة و كأن الوزير يريد أن يحرض الناس على الفوضى و الثورة بينما الدولة مش ناقصها أبدا يا معالي الوزير.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :