facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





سميرة, رحمك الله


الاب رفعت بدر
18-10-2017 02:04 AM

رحم الله السيدة ' سميرة ' التي كانت مواظبة على المجيء يوميا الى 'مطعم الرحمة التابع للكاريتاس الاردنية ' . اصبح هو بيتها الثاني ، واصبحت أجواؤه الاسرية جزءا من روتين حياتها اليومي .
قبل ايام ، لم تأتي سميرة الى المطعم ، كما اعتادت منذ تأسيسه قبل عامين الا نيّف . فقد أخذها القائمون على المطعم الى المستشفى ، نظرا لسوء حالتها الصحية، ومكثت بضعة ايام ، واخرجوها بعد ايام الى ملجأ ... وتوكلت جمعية كاريتاس بكل شيء.
وقبل يومين، رحلت الى الملكوت ، وشارك اعضاء من كاريتاس بالمراسيم، وتفاجأوا ان ليس لها أي أحد في هذا الوجود، لا للبكاء ولا لمتابعة المعاملات ، ولا لحمل التابوت الخفيف ... ولا لفتح باب العزاء . فما كان من موظفي المطعم ومتطوعيه الا أن جمعوا بعض تبرعات منهم شخصيا ، ليقدموا طعاما على مدار يومين ، هو طعام الرحمة الخارج من مطعم الرحمة ...
رحلت سميرة ، مع عكازها ، وصوتها المبحوح ... وكلمات الشكر التي كانت تطلقها يوميا ، تجاه كل من يمد لها يد المساعدة ... وبالاخص جمعية كاريتاس التي كانت لها كل شيء في آخر سنواتها ودقائقها على الارض .
رحلت وتركت وراءها تساؤلات عديدة ... لماذا وصلت الى حياة الفقر المدقع ؟ ومن المسؤول؟ واين اهلها وذووها ؟ ولو لم تجد كاريتاس في دربها ، فمن كان يهتم بها ... ؟ وكذلك ، هل بيننا اشخاص بمثل حالتها ولا ندري بهم؟ وهل صحيح ، أنّ لها ، كما سمع كاتب هذه السطور ، شقيقا كان يهتم بها من بلاد المهجر، ويرسل لها النقود، ولكن أحد 'أولاد الحلال' كان يأتي على حقها ويأخذه له ؟ ونقول في قرارة نفوسنا: مؤلم جدا يا عالم ان نرى الفقر الى هذا الحد الذي يجعل الانسان معزولا ومهملا ، ولا نصير له لا في حياته ولا في مرضه ولا في رحيله .
وتؤشر لنا سميرة بعكازها الذي صار عصا الترحال الاخير: ' توقفوا عن التساؤل ! ولا تتوقفوا عند هذه التفاصيل، فلن تجدوا جوابا شافيا على ارضكم : قولوا فقط : الله يرحمها ، وشكرا كاريتاس ... ، وسلاما لكم من فوق، من أمام الرحمة ، يا اهل الأرض أجمعين' .




  • 1 اركان 18-10-2017 | 03:00 AM

    شكرا اب رفعت (اولاد الحلال) الدعم المعنوي اهم من المادي والترابط الاسري لا يكون بارسال النقود ان كان ما قلته صحيحاِ.

  • 2 انا 89 18-10-2017 | 10:38 PM

    الله يرحمها، وهذا مش غريب عن كاريتاس .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :