facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





صداقات ومصالح وشرعيات


د. عاكف الزعبي
05-12-2017 06:18 PM

يقول الجنرال ضياء الحق رئيس باكستان الاسبق الذي كان صديقاً للامريكان وقتل بتفجير الطائرة العسكرية التي كان يستقلها : ' صداقة الامريكان مثل تجارة الفحم ، تتسخ يداك ، ثم لا تلبث ان يسود وجهك ' ولعله ابلغ قول لا بلغ جنرال في العصر الحديث .

أفضل صداقة للامريكان ما كان منها لحماية مصالح الدولة ، فيحق فيها القول ' انها شر لا بد منه '. واخسرها ما قام منها بنية ادامة الامساك بالسلطه. وفي الحالتين السعيد من لم يكن بحاجة اليها .

لا اغواء في الحياة يماثل اغواء السلطه . وقد قال في ذلك الحكماء الذين استلهموا التجربة التاريخية ' ليس الزاهد من لا يسعى للوصول الى السلطه ، لكنه من زهد بها وهو يملكها ' . وقالوا اكثر من ذلك 'ان معظم الابطال انما ظلوا ابطالاً لانهم تقاعدوا او ماتوا قبل ان يبلغوا السلطه ' .

شرعية السلطة اهم حافظ لها ، وهي العاصم لها من العسف والطغيان . واطهر الشرعيات ما كان منها عقدياً قائماً على التعاقد بين الحاكم والمحكوم . وتمثلها اليوم الديمقراطيات الحية فهي الوحيدة التي يظل الحاكم فيها موظفاً في خدمة الدولة برتبة رئيس .

ومن بين الشرعيات الشرعية الانجازية السلوكية المكتسبة من انجاز الحكم وسلوك الحاكم . وفيها رأي للامام زيد ابن علي ( زين العابدين ) بارك فيه خلافة أبي بكر وعمر خروجاً عن رأي غالبية فقهاء اخواننا من الشيعة وذلك لانجاز قدماه وعدل اتبعاه . ورأي آخر لسفيان الثوري عن خلافة عمر ابن عبد العزيز وقد قال في ذلك ' اخذ عمر الخلافة بغير حقها ، ثم استحقها بالعدل ' .

اختلاط الامارة بالتجارة باعث آخر للتعسف يظهر اسوأ ما في السلطه ، فيجعل من اصحابها طلاب سلطة بأي ثمن ، يسلطون حرابهم على كل من وقف في طريقهم مذكراً ومنبهاً . وعن هؤلاء السلطويين والمتسلطين قال غاندي : ' في البداية يتجاهلونك ، ثم يسخرون منك ، ثم يحاربونك ، ثم تنتصر'.

اختلاط الامارة بالتجارة باعث ايضاً لاغواء السلطة وسطوتها . فخطر التجارة فتاك وشديد ، وقد قيل فيها ' لاشيء غير التجارة يدفع عدوك ان يبيعك سلاحاً وهو يعلم انك سوف تحاربه به' .

لا يسوق الدول للحروب غير الامارة والتجاره . والحروب هي اسوأ ما يقترفه بنو البشر من اثام . حتى نظر اليها كأمكر عدو للمبادىء . فالمبادىء التي تجبرك على الحروب هي اول ما تضحي بها لكي تخرج منتصراً من حربك .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :