facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ما كان مبكرا يوم أمس أمسى متأخرا غدا


عدنان الروسان
07-12-2017 09:57 PM

ربما كان مبكرا يوم أمس أن نتحدث بما نتحدث به اليوم رغم أنه لم يكن كذلك ،غير أن يوم غد سيكون متأخرا جدا ، اليوم رأينا بأم أعيننا و لمسنا لمس اليد أن الحليف الأمريكي ليس حليفا موثوقا وأنه يضحي بحلفاء كالسعودية و مصر والأردن مقابل أن يرضي حليفا واحدا هو إسرائيل ، يضحي بالنفط و المال والمليارات و القواعد العسكرية من أجل إرضاء إسرائيل التي يغدق عليها هو النفط و المال و يبني لها القواعد العسكرية ، الحليف الأمريكي وضع الأنظمة السياسية العربية المعتدلة الحليفة لأمريكا و القريبة من إسرائيل موضع شك واضح لا لبس فيه و لا غموض أمام شعوبها ، إما أن هذه الأنظمة متفقة مع أمريكا على أن تكون القدس عاصمة لإسرائيل و أن ما تقوم به من بيانات الشجب و الاستنكار ليس إلا ذرا للرماد في العيون و إما أنها لا تشكل أي وزن لدى الإدارة الأمريكية و الولايات المتحدة الأمريكية كلها.

واضح تماما أن الأردن يتعرض لمؤامرة مكتملة الأركان و أنها تنفذ بخطة محكمة للقضاء على الكيان الأردني و قد حان الوقت أن نتخلى عن المجاملات السياسية و نخرج من حالة الإنكار و نعترف بأن الحليف الأمريكي لا يهمه إلا أن تبقى إسرائيل قوية منيعة بغض النظر عما يحصل في الأردن و للأردن ، الحليف الأمريكي لا يقوم بأي خطوة كي يخفف من الضغط الذي يعاني منه الأردن نتيجة أوضاعه الاقتصادية المأساوية ، الحليف الأمريكي ضغط على الأردن لتسليم القاتل الإسرائيلي في السفارة الأردنية لإسرائيل متجاهلا الغضب الأردني و الاستهتار الإسرائيلي ، الحليف الأمريكي و عبر سفارته في عمان لا يهتم سفراءه إلا بالمناسف و الحصول على الهدايا و الأثواب المطرزة و لا يقومون بأي جهد سوى الإملاءات على الأردن هذا الحليف الأمريكي آن الأوان أن يضع الأردن حدا لاستهتاره به و آن الأوان أن يكون للأردن دور فاعل و مغاير تماما للدور الذي كان يلعبه في الماضي و حتى اليوم.

لقد طار الملك عبدالله الثاني إلى تركيا يوم أمس و كانت خطوة في الاتجاه الصحيح الأردنيون بغالبيتهم يأملون لو أن الملك يقوم بزيارات سريعة إلى موسكو و طهران و الدوحة و بدو تردد لأن المتغيرات سريعة و كثيرة في الإقليم و نحتاج إلى مواكبتها و الأردن معني بالحفاظ على مصالحة الوطنية قبل الإقليمية لأن الإقليم لم يعد موجودا على الصعيد العملي و بات مجموعة من المحاور و يبدو أن المحور الذي نحن فيه ليس هو المحور الصحيح و أن الشركاء فيه غير آبهين بنا و لا يهمهم أمرنا و غير مكترثين بما قد يحصل لنا.

إذا كان هناك من يخطط لجعل الأردن كسوريا أو اليمن أو ليبيا و أن يثير فيها النعرات فعليه أن يعلم أن كل قرى و مدن و التجمعات السكانية اليهودية في فلسطين العربية الإسلامية المحتلة كله و بدون استثناء على مرمى حجر أردني أو فلسطيني و أن الأردن و هذا كلام علمي عملي لمن يفهم المنطقة ويفهم الجغرافيا السياسية ، الأردن قادر على حماية نفسه بنفسه و قادر على مقاومة الجوع و الموت و أي عواقب من الحلفاء ، و الخوف اليوم على الأردن من حلفائه و ليس من خصومه و من له حلفاء مثل أمريكا و بعض الدول العربية الشقيقة فلا حاجة له بالأعداء ، الأردن و مصالحه أهم ألف مرة من المجاملات السياسية و التأدب في الخطاب السياسي و الدبلوماسي ، اليوم هو يوم وضع النقاط على الحروف العربية حتى تقرأ على القراءة الصحيحة السليمة التي لا تحتمل الخطأ.

لو أن الملك يفعلها و قد يفعلها فهو ممتلئ بالحكمة و حسن التقدير فإن زيارات لطهران و موسكو و الدوحة و لا بأس بدمشق أيضا ستجعل الأمور أنضج ، و علينا أن لا نقع في مصيدة الكلام الأمريكي المعسول و الوعود و الشبق السياسي الإسرائيلي و الأمريكي ، كل ذلك كذب في كذب و قد رأيناه مرارا و تكرارا في مصر و اليمن و العراق و لبنان و غيرها ، اليوم السلطة الفلسطينية لا تملك من أمرها شيئا و هي عاجزة تماما ، و فلسطين و المقدسات الإسلامية مسؤولية عربية بل ربما أردنية ، و ربما يكون القدر قد اختارنا لنسجل موقفا يدخلنا التاريخ من بوابة

المجد ، من بوابة من بوابات الله التي لا تغلق.

علينا أن لا نخاف على الأردن إذا ما وقفنا موقفا عربيا إسلاميا قويا ، و أمريكا وإسرائيل اضعف من أن تواجه حقا ، كوريا تستخف بأمريكا ، و تركيا تستخف بأمريكا و حماس تستخف بإسرائيل و حزب الله يستخف بإسرائيل و هما أهون عند الله من جناح بعوضة ، ربما يقول البعض أن هذا كلاما عاطفيا ن لكن الانتصارات تحتاج إلى رجال تملؤهم العفة و العاطفة و الرومانسية الوطنية والتوكل على الله و الذين يقولون أن الأردن ضعيف لا يعرفون معايير القوة الحقيقية و لا يقرؤون طبائع الأمم و الشعوب التي ألف فيها ابن خلدون مجلدات طويلة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :