facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الرفاعي: الوقت الأمثل لدفن الخلافات


07-12-2017 11:59 PM

عمون - كتب رئيس الوزراء الأردني الأسبق سمير الرفاعي على صفحته الفيسبوك منشوراً يرى فيه ان التحدي المتمثل في اعلان الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قد يكون الأمثل لدفن الخلافات الإسلامية والعربية، والفسلطينية الفلسطينية، ليكون سبباً لجعلنا حقاً امة واحدة متوحدة.

وتالياً نص ما دونه الرفاعي:

ربما يكون هذا التحدي الفريد والخطير، متمثلا في إعلان الاعتراف بالقدس 'عاصمة لإسرائيل'؛ الوقت الأمثل لدفن الخلافات الاسلامية الاسلامية والعربية العربية، ومن باب أولى: الفلسطينية الفلسطينية. وأن نزيل الضغائن ضد بعضنا البعض
لنكون حقا أمة واحدة متوحدة.
إن العالم العربي والمسلم، المجزأ والمفتت، سيسمح، بواقعه الحالي، لإسرائيل والولايات المتحدة بتنفيذ هذا القرار ، وربما ما هو أبعد من هذا القرار، دون عواقب تذكر.
في حين، إن جبهة موحدة متماسكة وخطابا واحدا ولغة مشتركة، حيث نترك قضايانا الخلافية (حتى ولو مؤقتا)، مع ماتحقق مؤخرا من الدعم الدولي، سوف تمكنا من التصدي لهذا القرار، وتبعاته العديدة، بشكل صحيح وناجع.
ومن غير المسبوق، أن نحظى اليوم بدعم المجتمع الدولي (باستثناء الولايات المتحدة بالطبع)، بشأن هذه المسألة؛ وبدلا من تضييع هذه الفرصة، ينبغي أن نغتنمها، وأن نضع إسرائيل تحت المسؤولية التامة، أمام قرارات مجلس الأمن العديدة التي تتناول القدس تحديدا والاحتلال عموما.
ولا يمكن أن يتم ذلك إلا إذا أعطينا هذه المسألة الأولوية التي تستحقها ونستخدمها كفرصة للتغلب على خلافاتنا، وأن نعمل ضمن منظومات العمل العربي المشترك، والعمل الإسلامي، والتواصل البناء مع العالم الحر، والمجتمع الدولي، لتحويل هذه الأزمة، إلى مناسبة مهمة لتذكير المجتمع الدولي بمسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه العدالة والشرعية وإقرار الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها القدس، عاصمة للدولة الفلسطينية، وحق العودة المقدس، وغير القابل للتصرف.
وهذا تماما، ما عبر عنه جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، في كل معرض ومناسبة. وهو ما أكدت عليه جهود جلالته السياسية والدبلوماسية ومواقفه الشجاعة والحاسمة دفاعا عن هوية القدس العربية، ومقدساتها الاسلامية والمسيحية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :