facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





(120) ثانية


م. أشرف غسان مقطش
17-12-2017 11:07 AM

لديك فقط (120) ثانية لتقرر أي قطعة يفترض بك أن تحركها من بين (16) قطعة تمتلكها منذ البداية.

تخيل! (120) ثانية لتقرأ تحركات الخصم، وتستكشف أغوار أفكاره، وتستطلع ملامح خطة قد وضعها، وتستشرف سيناريو الحوار بين الأبيض والأسود، على مدار تسعين دقيقة في أكبر مدة، أو على مدار خمس دقائق في أصغر مدة.

(120) ثانية فقط لتقرر مصير (16) قطعة بين يديك! (120) ثانية فقط لاختيار الكلمات المناسبة للحوار مع الجانب الاخر من الرقعة المربعة، المقسمة إلى (64) مربعا.

(120) ثانية فقط لترسم أقصر خط قد يصل بك إلى ملكة الطرف الآخر، ويكون بنفس الوقت حاجزا منيعا تحمي به ملكة طرفك.

(120) ثانية فقط لتقرر أي مسار سوف تسلك قطعك ال(16) بحيث لا تقع بأي فخ قد ينصبه لك خصمك!

(120) ثانية فقط لتقرأ لغة جسم نظيرك!

(120) ثانية فقط لديك لتقل كلمتك النهائية في لعبة الشطرنج!

الشطرنج هي أحد الاختبارات الحقيقية للصبر، وعدم التسرع، والتركيز، والتخطيط، وقدراتك التكتيكية، ومدى سيطرتك على أعصابك، ومن ثم تصب خلاصة تجربتك وخبرتك على رقعتها.

لا مجال للتراجع عن القرار، ولا مجال لتقرر خارج نطاق ال(120) ثانية، وإلا دق الجرس معلنا انتصار خصمك.

هي خارطة أفكار ليست خارطة طريق! لكن المشكلة أنك لديك فقط (120) ثانية لتسير خطوة آمنة تبعا لمعطيات الخارطة، وإلا وقعت في واحد من (32) فخا قد ينصبها لك خصمك!

بالنسبة لي، فقد علمتني الشطرنج أنني بإمكاني اتخاذ قرار في أي موضوع خلال (120) ثانية، بشرط، أن أفكر بهدوء تام.
وقد علمتني ألا أنخدع بمقدمة أي مشكلة قد تظهر أمامي في حياتي اليومية، بل يجب علي أن أعد لـ(120) ثانية قبل أن أتقبل المقدمة!

الشطرنج هي مرآة الوجه الآخر للعبة الكبرى في حياتنا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :