facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





إستمرار المجازر على الطرق الأردنية!


المهندس عدنان السواعير
29-12-2017 02:24 AM


لا يكاد يمر يوم دون أن نسمع هنا وهناك عن مجزرة جديده تعصف بالعائلات الأردنيه على طرقنا المختلفه، آخر هذه المجازر ما وقع أمس الخميس بوفاة رجل وإبنه (إثنين آخرين وضعهم حرج) بنزول العدسيه على طريق البحر الميت وقبلها عندما ودعت الكرك ثلاث من أبنائها توفوا بحادثين مختلفين أحدهما على الطريق الصحراوي وقبل أقل من أسبوع كذلك ناعور ودعت شابين بعمر الورد وحديثي الزواج أحدهما ضابط بالأمن العام توفي هو وزميل له أثناء آدائهما الواجب والآخر توفي أيضاً بالعدسيه ومعه شابين آخرين أحدهما بين الحياة والموت، هؤلاء هم من قرأت وعلمت عنهم، من الممكن أن تكون هناك ضحايا أخرى ولا ندري عنهم؟؟
لا شك أن من يقرأ هذا يعتقد للوهلة الإولى أنهم ضحايا حرب، ولا يمكن أن يصدق أنهم ضحايا حوادث سير على طرقنا وجميع هؤلاء الضحايا في أقل من أسبوع، الأسبوع الآخير من العام الحالي.
هل جميع طرقنا هي طرق للموت؟ وهل السبب الوحيد هو هذه الطرق التي نستعملها وعائلاتنا وأبنائنا بشكل يومي؟ ألا يمكن أن تكون هناك أسباب أخرى وهي التي أدت لهذا العدد من الضحايا؟
لا شك أن هناك من الطرق والتي يقع على الحكومه واجب وجانب كبير من المسؤوليه في صيانة الطرق والحد من إنحدارها في كثير من الأحيان والذي لا يجوز لطرق نافذه وسريعه مثل نزول العدسيه الوصول لهذا الحد من نسبة الإنحدار والتي تصل لنسبة 10% وهذا لا يجوز بأي حال من الأحوال في طرق دوليه ويصاحب ذلك إنعاطافات حادة، معنى ذلك هو الإستهتار بحياة المواطنين ولا ننسى أيضاً حالة ووضع الطريق الصحراوي والذي ما زال في كثير من الأحيان طريق غير صالح للإستعمال.
لا شك أن الإستهتار هو سيد الموقف وهذا سبب آخر لهذه الحوادث وخاصة من جانب كثير من السائقين، إذ أن قيادتهم في كثير من الأحيان هي بسرعة فائقه وعدم الأخذ بعين الإعتبار نوعية الطرق التي يستعملونها، وكذلك وجود في كثير من الأحيان شاحنات وسيارات قديمه وغير مصانه وتكون هي السبب الرئيسي لهذه الحوادث.
السؤال الذي يطرح نفسه، مالذي نريده؟ هل نريد الحد من هذه الحوادث ومعالجة الوضع أم سننسى وسنستمر في ما نحن عليه؟
هنا لا بد لشرطة السير من القيام بدورهم في مراقبة الطرق وخاصة تلك التي يقع عليها القسم الأكبر من الحوادث، الصحراوي، البحر الميت، الطريق الذي يربط بين الشونتين الشماليه والجنوبيه وطرق أخرى، إجراءات وقائيه ورادعه ضد المستهترين بأراوح الآخرين وعدم السماح لسيارات من الممكن أن يلاحظها أي شخص كان بأنها لا يمكن أن تسير على شوارعنا.




  • 1 محمد خطار 30-12-2017 | 01:04 AM

    طريق ابو السوس قرب مدرسيه زراعه وادي السير تكثر عليه الحوادث ايضا وأرواح مواطنين قد زهقت عليه بسبب السرعه وردائه الطريق شارع ٣٠ متر عرضه

    والمطلوب صيانه طريق وتركيب كاميرات السرعه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :