facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بين يدي قائد الوطن الشاهدُ الميدان ..


حيدر محمود
15-01-2018 01:32 AM

جَدُّكَ «المُصْطفى»، وهذا صباحٌ

وتُباهي.. وَمَنْ سواها يُباهي

وَلَهُ، في هِضابِها، «رَغَدانٌ»

وَهْيَ بِنْتُ النَّدى، وهمزةُ وصلِ

وَهْي بينَ المُبارَكيْنِ مكانٌ

إِنّها الدَّوْحَةُ الشّريفةُ، والأَغْصانُ

أيُّها الفارسُ الذي تَسْبِقُ الرّيحَ

لَنْ ينالَ «الإرهابُ» مِنَّا.. وفينا

وعلى الجبهةِ الشّريفةِ تاجٌ

وَهْيَ لم تَعْرفِ السُّجودَ لغيرِ اللهِ

سيّدي، أَيُّها الغَنيُّ، بِحُبِّ الناسِ

فالغِنى عِنْدَنا المَحَبّةُ، والعَدْلُ

وكفاني فَخْراً بأَنّي لآلِ البيتِ،

وستبقى وَقْفاً عليكم قَوافيَّ

والبَنانُ الأبيُّ أَقْوى مِنَ السَّيْفِ

هاشميٌ.. تَزْهو بِهِ «عمَّانُ»

باسْمِهِ؟! واسْمُهُ لها عُنوانُ

وَلَهُ، في شِعابِها، «بَسْمانُ»

البيتِ.. بالبيتِ.. والمَدى قُرآنُ

باركتْهُ السَّماءُ.. وَهْيَ زمانُ

مَعْقودةٌ بِها الأَغصانُ

خُطاهُ.. والشّاهِدُ الميْدانُ

مِنْ شَرايينِ هاشمٍ شِرْيانُ

لم تُطاولْ شموخَهُ التِّجانُ..

يوماً.. ولا اعْتراها هَوانُ:

في هذهِ الرّحابِ الأَمانُ

وأَغلى كُنوزنا الإنسانُ!

أَشْدو.. وقُدْوتي «حَسّانُ»!

ولا يَكْذِبُ الفُؤادَ اللسانُ!

وَأَمْضى مِنَ الحُسامِ البَيانُ!

الرأي




  • 1 خصاونه 15-01-2018 | 02:41 PM

    معالي ابو محمود يسلم ثمك انت كعادتك تسمو فوق المعالي باروح التعبير والمعاني فأنا والله لي الفخر ان اكون من عمان لكني والله حوراني وعيني ترنو الى المدرج الروماني وساكن رغدان احمله بهداب اجفاني


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :