facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





لنقدر قيمته ..


د. ايمان الشمايلة
16-01-2018 12:51 PM

القمح نعمة الله للبشر، وهو الأساس في الغذاء منذ نزول آدم عليه السلام على الأرض، وهي المادة التي يصنع منها الخبز وهي الأساس في الزراعة وأساس المائدة البشرية، فلا تكاد وجبة غذائية تخلو من رغيف الخبز، ولا يكاد بيت يخلو من رغيف الخبز، تشعر بالأمن الغذائي بوجوده وبالفقر عند افتقاده، ولكن أصبحنا نسير بالاتجاه المعاكس بالتعامل مع أساس الغذاء ( الخبز)، ستسألني كيف؟ أجيبك، بأننا كنا نصنع الخبز في منازلنا ونأكل كل لقمة فيه من لذته وطريقة صنعه، حتى أجبرتنا الظروف على شرائه من المخابز وأصبح بأشكال مختلفة وكميات كبيرة، فيشتري رب المنزل كيس الخبز مع الحاجيات المنزلية، ولا يكاد يحتفظ به يوم أو يومين لطعام حتى يجف بعضه أو يتعفن، وتضطر الأسر إلى التخلص منه.

تسير لترى الحاويات مليئة بالخبز والتي وضعت ليوضع فيها القمامة أو تجده بمنظر يقشعر له البدن مع القمامة، أو تجده بأكياس بجانب المنازل وعلى الأدراج، ونسأل لماذا يرتفع سعر الخبز؟

لأننا لم نقدر قيمته ونشكر الله على نعمته، فكيف نريد أن لا يقدر سعره؟، تستطيع العيش أشهر عن اللحم والدجاج والأسماك ولكن لا تستطيع العيش يوم واحد بدون خبز، ولكن لو وجدت قطعة دجاج أو لحم أو سمك على قارعة الطريق أو في حاوية القمامة فلن تلقي لها بالاً لأنها اتسخت وفقدت قيمتها الشرائية مع أنها أغلى بكثير من الخبز، ولكن الخبز رغم ضآلة سعره وعظمة منزلته الغذائية إلا أننا نتوجع عندما نراه ملقى على الأرض أو بجانب الحاوية أو على الطرقات، فحريٌ بنا قبل أن نعترض على سعر الخبز أن نقدر قيمته، وكيفية التعامل معه، لنعرف قيمة النعمة التي بين أيدينا وكثير من الدول والشعوب لا تجدها.

فالأحرى بالإعلام والمسؤولين التوجه إلى توعية المواطنين بتقدير النعم لا بالاعتراض فقط ليعرض ملكاته الخطابية أمام الملأ، فأصبحنا في بلدنا لا نعرف ما الذي يجب أن نعترض عليه أو لا يجب الاعتراض عليه، فكل شيء يعترض عليه بدون دراسة جدية له.

نجحت الدول الغربية في سياستها، لأنها وضعت قوانين تجبر البشر على التعامل مع النعم بذوق رفيع وتقدير عظيم فازدهرت ونظمت حياتها حتى أصبحت تصدر لنا بدل أن نصدر لها، فعندما نعرف أن القمح هو أساس الحياة فقبل أن نطلب عدم زيادة سعره سنعكف على زراعته كأول محصول يكون له الأهمية في الزراعة بالأردن، وقتها لن تساومنا بلد على توريد القمح لنا، وسنعرف وقتها أن حبة القمح تعادل قيراط من الذهب.




  • 1 محسن 16-01-2018 | 03:44 PM

    قال الله تعالى:
    ولئن شكرتم لأزيدنكم .
    صدق الله العظيم
    مقال رائع وياليت كل المسلمين يحافظون على نعم الله ويحمدون الله عز وجل عليها


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :